Bild: Gorm Kallestad/NTB Scanpix/TT
Bild: Gorm Kallestad/NTB Scanpix/TT
11K View

الكومبس – أخبار السويد: تخطط غالبية المحافظات السويدية، لإعطاء الأولوية للأكبر عمراً، في مرحلة التطعيم الرابعة والأخيرة والتي تشمل كل من هم فوق 18 عاما حتى 59 عاما.

وحسب مسح أجراه التلفزيون السويدي، فإن 3 من كل 4 محافظات ستقوم بتقسيم تلك الفئات العمرية، عندما يبدأ التطعيم الشامل لمن هم في المرحلة الرابعة بين مايو ويونيو المقبلين.  

ومن المعلوم، أنه سيحصل جميع الأشخاص الذين في تلك الفئة، والذين لم يتم منحهم الأولوية في المراحل السابقة على الحقنة الأولى.

وتعتبر هذه الفئة كبيرة من حيث العدد، إذ يزيد عددهم عن 4.2 مليون شخص، والسؤال وفق التلفزيون السويدي هو، أي منهم سيحصل على اللقاح أولاً؟.

وقالت سارة Byfors، مديرة الوحدة في هيئة الصحة العامة، ” ليس لدينا توصية واضحة بشأن المرحلة الـ 4. الأمر متروك للمناطق لتقرير الشكل الذي يجب أن يبدو عليه ترتيب الأولوية”.

وسأل استطلاع التلفزيون السويدي، السلطات الصحية في محافظات البلاد، البالغ عددها 21 محافظة، عن كيفية القيام بذلك؟ فكانت الإجابات أن ثلاث من أصل أربع محافظات، من أصل 18 محافظة استجابت للمسح، تدرس أو تفكر، في إدخال نظام تناوب التطعيم حسب العمر.

ففي محافظتي Sörmland وKalmar، سيبدأ التلقيح مع الأشخاص، الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 59 عامًا، ثم تبدأ بعد ذلك الفئات بين 40 و49 وهكذا.

وقالت ماري راغنارسون، منسقة اللقاحات في كالمار، “إن العمر هو العامل الوحيد الأكثر أهمية في الإصابة بمرض خطير في حالة عدوى كورونا”.

وتُظهر البيانات المأخوذة من سجل العناية المركزة، أن ما يزيد قليلاً عن ثمانية أضعاف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 59 عامًا قد تلقوا الرعاية المركزة IVA جراء الفيروس، مقارنة بأولئك المرضى، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عامًا.

لكن هناك من يعتقد، أن المحافظات يجب أن تقوم بتلقيح جميع الأعمار في نفس الوقت لزيادة معدل التطعيم.

وقال Magnus Johansson المسؤول عن برنامج التطعيم في منطقة Sörmland، “نعلم أنه يمكن أن تكون هناك قوائم انتظار ومشكلات إذا سمحنا بدخول مجموعات كبيرة جدًا في نفس الوقت. سيكون الأمر أسهل إذا كان لديك بضعة أيام أو أسبوع بين المجموعات”.

من جهتها، ذكرت منظمة البلديات والمحافظات السويدية،SKR ، أن التقسيم العمري سيكون المسار الرئيسي في المرحلة 4  من التلقيح، مع الإشارة إلى أن بعض المناطق تفكر أيضًا في تلقيح الأعمار المختلطة في أماكن معينة، على سبيل المثال في المناطق قليلة السكان أو في أماكن العمل الكبيرة

Related Posts