Lazyload image ...
2014-05-23

الكومبس – ستوكهولم: تعتبر الضرائب في السويد، مرتفعة مقارنة بالدول الأخرى، وذلك لتحقيق الرفاه الذي تتميز به والذي يشمل جميع فئات المجتمع، إلا أن سياسة الخفض الضريبي التي تتبعها حكومة يمين الوسط الحالية أدى إلى أن يقوم المسجلين كمرضى والعاطلين عن العمل بدفع ضرائب أكثر من الموظفين أنفسهم.

الكومبس – ستوكهولم: تعتبر الضرائب في السويد، مرتفعة مقارنة بالدول الأخرى، وذلك لتحقيق الرفاه الذي تتميز به والذي يشمل جميع فئات المجتمع، إلا أن سياسة الخفض الضريبي التي تتبعها حكومة يمين الوسط الحالية أدى إلى أن يقوم المسجلين كمرضى والعاطلين عن العمل بدفع ضرائب أكثر من الموظفين أنفسهم.

ويعود الفرق الكبير إلى الخفض الضريبي الذي نفذ في السنوات الأخيرة على معاشات الموظفين والمتقاعدين، دون أن يحدث أي تعديل على ضريبة المسجلين كمرضى Sjukpenning والحاصلين على إعانات صندوق البطالة A-kassa، بالرغم من أن مئات الآلاف من الناس يحصلون عليها سنوياً.

ويمكن للشخص المسجل كمريض أن يحصل من صندوق التأمينات العامة على 21240 كرون كحد أقصى شهرياً، فتكون الضريبة على هذا الدخل 6160 كرون. أما الموظف الذي يقبض نفس المعاش شهرياً، يدفع 4660 كرون كضريبة. أي بفرق 1500 كرون شهرياً.

من جهته، فإن من يقبض معاشاً من صندوق البطالة a-kassa، بـ 14960 كرون شهرياً، يدفع ضريبة 3994 كرون. أما الموظف الذي يحصل على نفس المعاش، يدفع 2781 كرون شهرياً، أي أقل بـ 1213 كرون.

حتى المتقاعدين يدفعون ضريبة أقل، فالمتقاعد الذي يحصل على 21240 كرون شهرياً، يدفع ما متوسطه 5290 كرون، أي أقل بـ 870 كرون عن ضريبة تعويض المرض و 861 كرون عن ضريبة صندوق البطالة.

وفي نفس السياق، كشف استطلاع أجرته مؤسسة "سيفو" لصالح تلفزيون SVT حول آراء الناس في الضريبة المقتطعة من تعويض المرض وصندوق البطالة. قال 48% إنهم يريدون أن تكون ضرائب تعويض المرض وصندوق البطالة أقل من المعاش العادي، فيما أجاب 46% أن تكون الضريبة متساوية، أما 6% كانوا مع الوضع الضريبي الحالي.