Foto: Stefan Jerrevång / TT
Foto: Stefan Jerrevång / TT
1.6K View

مكافأة بآلاف الكرونات لمن يدلي بمعلومات عن الأسلحة للشرطة

إيبا بوش: صيف سيئ بشكل غير مسبوق في تاريخ السويد

الكومبس – ستوكهولم: قدّم حزب المسيحيين الديمقراطيين اليوم اقتراحات جديدة لمواجهة جرائم العصابات بعد تفاقم حوادث إطلاق النار الصيف الحالي. وتصمنت اقتراحات الحزب إعطاء مكافأة لمن يزوّد الشرطة بمعلومات تقود إلى مصادرة الأسلحة.

وقالت رئيسة الحزب إيبا بوش في مؤتمر صحفي “الهدف هو ضرب العصابات ببعضها”. وفق ما نقل SVT.

ووصفت بوش الصيف الحالي بأنه “سيئ بدرجة غير مسبوقة في تاريخ السويد”، مشيرة إلى ازدياد عدد حوادث إطلاق النار المرتبطة بجرائم العصابات.

وذكّرت بوش بالتقرير الأخير لمجلس مكافحة الجريمة الذي أظهر أن السويد تتصدر دول أوروبا في العنف المسلح القاتل.

وشارك في المؤتمر الصحفي المتحدث في قضايا السياسة القانونية باسم الحزب أندرياس كارلسون الذي قدم اقتراحين جديدين، هما تشديد عقوبات جرائم الأسلحة النارية، وتقديم مكافآت لمن يدلي بمعلومات.

وقال كارلسون إن “الحكومة زادت قليلاً العقوبة على هذه الجرائم في السنوات الأخيرة، الأمر الذي كان له بعض التأثير، غير أن عمليات إطلاق النار استمرت دون تراجع” .

وأضاف أن “توافر الأسلحة غير المشروعة في السويد أمر مخيف”.

وفي حالة الجرائم الخطيرة بالأسلحة النارية، يقترح الحزب زيادة الحد الأدنى للعقوبة، من سنتين إلى خمس سنوات سجناً، والحد الأقصى من 5 إلى 10 سنوات.

كما اقترح الحزب زيادة العقوبة على جرائم الأسلحة الخطيرة جداً من السجن لمدة تتراوح بين 4 و7 سنوات إلى السجن بين 10 و18 عاماً.

ونص الاقتراح الثاني على تمكين الشرطة من دفع أموال مكافأة تصل إلى 50 ألف كرون لأي شخص يقدم معلومات حول أماكن وجود الأسلحة غير المشروعة.

وقال كارلسون “من أجل زيادة إمكانيات الشرطة، نقترح تطبيق “المكافأة” الموجودة بالفعل في الدنمارك، وبالطبع يجب أن يكون ذلك مشروطاً بمصادرة الأسلحة”.