Lazyload image ...
2015-04-27

الكومبس – ثقافة: حنان نيسان، فنانة مُطربة عراقية من الزمن الجميل، صوت رخيم من غياهب الذاكرة قادم على مهل من بلاد الرافدين، الى موطن النورس وحقول التوليب، صوت خام قوي وعذب، باحث عن موطئ قدم يرعاه.

بعد لقائه بها قال الملحن العراقي الفنان مفيد الناصح إن صوتها مادة خام جميلة يمكن من خلاله إعادة المجد للأغنية العراقية الرصينة التي تاهت من ملحمة الى اخرى فغاب الصوت العراقي عن الفضائيات لعدة اسباب، وأنه يمكن من خلال صوتها اعادة الصوت النسائي العراقي للساحة بعد أن أخمدته نيران المعاناة والحروب.

حنان نيسان فنانة عراقية يرى فيها المهتمون بالشأن الموسيقي أن لها أذنا عالية وصوتا جميلا ورخما وجب استخدامه بشكل لائق كي لا يتوه في الزحام والساحة الفنّية تفتقر الى صوت نسائي مميّز.

ومن خلال عدة وسائل اعلام ناشد عدد من الموسيقيين المسؤولين عن الثقافة والفنون للاهتمام اكثر بالفنان العراقي خارج حدود وطنه كي يكون سفيرا للفن ولثقافة وحضارة العراق التي يسعى الكثيرون لاستنزافه كما دعوا وسائل الاعلام العربية في الغرب للاهتمام اكثر بالفنان العراقي وتشجيعه.

الفنانة حنان نيسان خاضت الغناء الانفرادي عندما قدمها للمسرح المايسترو علاء مجيد وشاركت في عروض فرقة طيور دجلة التي اقيمت في السويد ثم شاركت في مهرجانات عربية في الجزائر والكويت.

عرف صوتها وقدم لها الملحن مفيد الناصح مشروع فني مشترك به عدة اغاني عاطفية و ووطنية و قام بالتوزيع الموسيقى الفنان عبد الكريم بنيان المقيم في تونس و تعمل حنان حاليا على تقديم الاغنية العراقية الرصينة واعادة الصوت الغنائي النسائي العراقي بعد أن غاب عن الساحة مكرها.

و رغم وجود اصوات نسائية جيدة من داخل العراق الا أنّ ظروفهم والوضع الحالي لا يسمح لهّن بالمغادرة أو وجود أفاق رحبة.

سميرة خياري كشو

945843_113232928880669_249438465_n.jpg