Lazyload image ...
2015-11-25

الكومبس – ستوكهولم: رحبت رئيسة حزب المحافظين Anna Kinberg Batra بدعوة الحكومة لإجراء محادثات مع الأحزاب السياسية السويدية حول سياسة الهجرة واللجوء، مبينةً أن سياسة البلاد تجاه اللاجئين تحتاج إلى المزيد من الإجراءات المشددة.

وقالت شينبيري باترا للتلفزيون السويدي SVT “نحن نرحب بالمقترحات الحكومية الجديدة لتعديل سياسة الهجرة واللجوء ومنح تصاريح الإقامة المؤقتة للجميع باستثناء بعض الحالات، لكننا نطالب بتشديد قوانين اللجوء ووضع ضوابط أكثر صرامةً”.

وأكدت أن السويد بحاجة الآن للتحرك سريعاً من أجل إعادة النظام في البلد إلى وضعه الطبيعي ومعالجة أزمة اللاجئين بأقصى سرعة ممكنة، معبرةً عن أملها بأن تبدأ المحادثات حول الموضوع بين الأحزاب قريباً.

من جهتها أيدت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي مبادرة الحكومة اليوم، لكنها طالبت أيضاً بتقديم مقترحات جديدة للتشديد في عملية استقبال اللاجئين.

وبينت أن الوضع الحالي يتطلب تخفيف الضغط على نظام استقبال اللاجئين وهو سبب ملح من أجل أن تتخذ الحكومة تدابير أقوى، مشيرةً إلى أن السويد بحاجة أيضاً لزيادة قدرتها وإمكانياتها في إدارة هذا الملف وهذا ما تفتقر إليه البلد اليوم، بحسب ما قالت.

بدوره أوضح القائم بأعمال رئيس حزب الوسط Anders W Jonsson أن من المهم جداً حالياً زيادة التركيز أكثر على التحديات الطويلة الأمد المترتبة على عملية استقبال اللاجئين.

وفي ذات السياق عبر حزب الليبراليين عن استعداده لتحمل مسؤوليته في هذا الظرف الطارئ والموقف الصعب الذي تمر به السويد، وطالب بإيجاد آلية فعالة لتسريع حصول اللاجئين على تصاريح الإقامة ومن ثم الدخول في سوق العمل وتأمين الوظائف لهم.

Related Posts