Lazyload image ...
2014-06-30

الكومبس – رياضة: يلتقي المنتخب الجزائري نظيره الألماني اليوم في تمام الساعة العاشرة بتوقيت السويد في دور الستة عشر للبطولة، ليتأهل الفائز منهما إلى دور الثمانية، حيث يلتقي على استاد ماراكانا مع الفائز من المواجهة بين منتخبي فرنسا ونيجيريا، ورغم الفارق الكبير في المستوى والخبرة بين المنتخبين الجزائري والألماني لصالح الأخير، يرفع الخضر شعار لا مكان للمستحيل في هذه المواجهة الصعبة.

الكومبس – رياضة: يلتقي المنتخب الجزائري نظيره الألماني اليوم في تمام الساعة العاشرة بتوقيت السويد في دور الستة عشر للبطولة، ليتأهل الفائز منهما إلى دور الثمانية، حيث يلتقي على استاد ماراكانا مع الفائز من المواجهة بين منتخبي فرنسا ونيجيريا، ورغم الفارق الكبير في المستوى والخبرة بين المنتخبين الجزائري والألماني لصالح الأخير، يرفع الخضر شعار لا مكان للمستحيل في هذه المواجهة الصعبة.

وأجمع لاعبو الفريق، بعد التعادل مع الدب الروسي (1-1) في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثامنة، على أن الفريق حقق الهدف الذي جاء من أجله إلى البرازيل وهو العبور للدور الثاني للمرة الأولى في التاريخ، وأن المواجهة مع ألمانيا بمثابة مكافأة وحافز للاعبين، لكن بعضهم، في الوقت نفسه، أكد أن المواجهة ليست محسومة سلفا مثلما يرى كثيرون، وأن كل شيء يبقى ممكنا إذا قدم الفريق مباراة جيدة في مواجهة الألمان.

ويتسلح الخضر بأكثر من عامل يثير التفاؤل في نفوس البعثة قبل هذه المواجهة العصيبة، ويأتي في مقدمة هذه العوامل الفوز التاريخي الذي حققه المنتخب الجزائري على نظيره الألماني (2-1) في مونديال 1982 بإسبانيا عندما كان الجيل الذهبي للخضر بقيادة النجم الكبير رابح ماجر مرشحا لبلوغ الدور الثاني، وتغلبت الجزائر على ألمانيا الغربية (2 – 1) في أول مباراة لها بمشاركتها في مونديال إسبانيا في أول ظهور للجزائر ببطولة كأس العالم، وخرجت الجزائر حينها من الدور الأول رغم تحقيقها لانتصارين (ألمانيا وتشيلي) وخسارة واحدة من النمسا، وندد الجزائريون بما سموه الفضيحة بعد تفاهم ألمانيا والنمسا على ترتيب نتيجة المباراة لصالح الألمان ليصعد المنتخبان معا إلى الدور الثاني، ومنذ ذلك الحين، أقر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، إقامة مباريات الجولة الأخيرة من دور المجموعات في توقيت واحد.

وما يثير التفاؤل أيضا في معسكر الخضر أن الضغوط على الفريق ومديره الفني خليلودزيتش أصبحت أقل كثيراً، نظرا لعبور الفريق إلى الدور الثاني وتحقيق الهدف الأساسي من البطولة، وأضافة إلى هذا أن المنتخب الألماني، رغم كونه حتى الآن أحد المرشحين للقب العالمي، لم يظهر بمستواه المعهود في البطولة الحالية. وبعد فوزه في المباراة الأولى برباعية نظيفة على المنتخب البرتغالي، تعادل المانشافت بصعوبة بالغة (2-2) مع نظيره الغاني ثم حقق فوزاً صعباً وهزيلاً على المنتخب الأميركي (1-0)، ويمثل تعادل المنتخب الألماني مع غانا في الدور الأول حافزاً إضافياً للخضر قبل مباراة اليوم،ا لأن هذه المباراة أثبتت أن تحقيق نتيجة إيجابية أمام الألمان ليس مستحيلاً، كما أن ارتفاع مستوى المنتخب الجزائري وتألق لاعبيه من مباراة لأخرى يعززان من فرص تحقيق المفاجأة أمام الألمان.

وبينما يبدو التفكير منصباً على مباراة اليوم أمام المنتخب الألماني، ذهب أحد الإعلاميين الجزائريين لأبعد من هذا وأعرب عن أمله أن يتأهل الفريق لدور الثمانية من أجل ملاقاة المنتخب الفرنسي المرشح للعبور على حساب نسور نيجيريا، مؤكدا أن المباراة بين الخضر والديوك في ذلك الوقت ستكون أشبه بمعركة حربية.

Related Posts