Lazyload image ...
2012-06-16

عاش المشجعون السويديون عدة دقائق أمل بفوز فريقهم أو تعادله على انكلترا من أجل الحصول على فرصة للبقاء في مضمار السباق إلى كأس الأمم الأوروبية، بعد أن تقدمت السويد في منتصف الشوط الثاني بهدفين مقابل هدف، لكن هدف التعادل وبعده هدف الفوز للخصم الانكليزي قضى على هذا الأمل وبات من المؤكد أن تلعب السويد مبارتها الأخير مع فرنسا، بدون أن تأثير لنتيجة المبارة على مصير الفريق السويدي في العودة إلى وطنه من اليورو الحالي مبكرا. ومع أن الفريق الانكليزي استطاع تخطي العقدة السويدية هذه المرة، وتحقيق فوزه الرسمي الأول على "الثلاثة تيجان" إلا أن مدرب الفريق السويدي ايريك هامريم اعتبر ان خسارة فريقه لا تدعو إلى الخجل، ولا أحد يمكن ان يقول أننا لم نلعب جيدا، هذه المرة، مع ان هذا الخروج المبكر هو بالتاكيد خروح مؤلم

عاش المشجعون السويديون عدة دقائق أمل بفوز فريقهم أو تعادله على انكلترا من أجل الحصول على فرصة للبقاء في مضمار السباق إلى كأس الأمم الأوروبية، بعد أن تقدمت السويد في منتصف الشوط الثاني بهدفين مقابل هدف، لكن هدف التعادل وبعده هدف الفوز للخصم الانكليزي قضى على هذا الأمل وبات من المؤكد أن تلعب السويد مبارتها الأخير مع فرنسا، بدون أن تأثير لنتيجة المبارة على مصير الفريق السويدي في العودة إلى وطنه من اليورو الحالي مبكرا. ومع أن الفريق الانكليزي استطاع تخطي العقدة السويدية هذه المرة، وتحقيق فوزه الرسمي الأول على "الثلاثة تيجان" إلا أن مدرب الفريق السويدي ايريك هامريم اعتبر ان خسارة فريقه لا تدعو إلى الخجل، ولا أحد يمكن ان يقول أننا لم نلعب جيدا، هذه المرة، مع ان هذا الخروج المبكر هو بالتاكيد خروح مؤلم

بهذا الفوز يرفع المنتخب الانجليزي رصيده الى 4 نقاط من مباراتين ويحتل المركز الثاني بفارق الاهداف عن فرنسا التي تغلبت في الجموعة ذاتها على اوكرانيا 2-صفر اليوم ايضا.

جاء الشوط الاول خاليا من اللمحات الفنية بين منتخبين يعتمدان على اللياقة البدنية العالية للاعبيهما والكرات العالية، لكن المنتخب الانكليزي نجح في افتتاح التسجيل بواسطة مهاجمه العملاق كارول، فيما جاء الشوط الثاني مثيرا في مجرياته لان السويد قلبت تخلفها الى تقدم 2-1، لكن الكلمة الاخيرة كانت لانجلترا التي سجلت هدفين لتخرج فائزة.

ودخلت السويد الشوط الثاني مصممة على ادراك التعادل وتحاشي الخروج المبكر، فكان لها ما ارادت عندما احتسب الحكم ركلة حرة مباشر اطلقها ابراهيموفيتش وصدها الحائط لكن نجم ميلان الايطالي اعادها داخل المنطقة باتجاه اولوف ميلبرغ غير المراقب فسددها بعيدا عن جو هارت وارتطمت بجلين جونسون الذي حاول تشتيتها قبل ان تجتاز خط المرمى لكنه تابعها خطأ في مرمى فريقه فى الدقيقة الـ (49).

ثم احتسبت ركلة حرة لمصلحة السويد على الجهة اليسرى رفعها سيباستيان لارسون داخل المنطقة وهناك تطاول لها ملبيرج برأسه فوق الجميع واودعها داخل الشباك الدقيقة الـ (59). وكادت انجلترا تدرك التعادل مباشرة عندما سدد جون تيري كرة براسه لكن الحارس السويدي تعملق في ابعادها الى ركنية. لكن ثيو والكوت الذي دخل قبل دقائق قليلة تمكن من ادراك التعادل عندما وصلته الكرة على مشارف المنطقة فاطلقها قوية لولبية عانقت شباك الحارس السويدي الدقيقة الـ (63). وسجل ويلبيك هدفا رائعا عندما استغل كرة عرضية لوالكوت بعد مجهود فردي رائع للاخير وسددها بالكعب بحرفنة كبيرة داخل الشباك السويدية الدقيقة الـ (78). 

Related Posts