النرويج تعلن حالة التأهب اعتباراً من صباح اليوم توقعاً لهجوم إرهابي محتمل
Published: 7/24/14, 2:10 PM
Updated: 2/2/17, 2:06 PM

الكومبس – ستوكهولم: كشف جهاز المخابرات النرويجية في مؤتمر صحفي عقد اليوم، عن احتمال تعرض النرويج لهجمات إرهابية في غضون الأيام القليلة القادمة.

الكومبس – ستوكهولم: كشف جهاز المخابرات النرويجية في مؤتمر صحفي عقد اليوم، عن احتمال تعرض النرويج لهجمات إرهابية في غضون الأيام القليلة القادمة.

وقالت رئيسة جهاز المخابرات النرويجي Benedicte Bjørnland: "تلقينا مؤخراً، معلومات عن نية جماعة متطرفة في سوريا في تنفيذ عمل إرهابي في النرويج".

وتفيد المعلومات التي أعلنت عنها المخابرات النرويجية، بأن البلد سيتعرض لهجوم إرهابي في غضون أيام قليلة، ما أدى إلى رفع درجة التأهب في جميع أنحاء البلاد.

وأضافت بنديكت، تلقينا معلومات بأن العمل سيجري تنفيذه خلال وقت محدد، إلا أنه ليس من الواضح لنا أن كان ذلك سيحصل بعد خمسة أو عشرة أيام، لكن ذلك لن يكون حتى عيد الميلاد.

وعقدت بنديكت ورئيس الشرطة فيدار ريفيك، مؤتمراً صحفياً، للحديث عن التهديدات المحتملة، فيما قطع وزير العدل أندرس أنيودسن، عطلته لحضور المؤتمر.

نرويجيون قاتلوا في سوريا

وبحسب المعلومات المخابراتية، فإن الهجوم الإرهابي المخطط له علاقة بنرويجيين، قاتلوا في سوريا.

وقال بنديكت: "تلقينا معلومات، بأن هناك أشخاصاً شاركوا في القتال على الأرض السورية. سنبقي جميع الخيارات مفتوحة وسنعمل جاهدين للكشف عن صورة التهديد الحقيقية التي تواجه النرويج".

ولم يتضح حتى الآن مكان وجود الأشخاص المخططين للهجمات ولا الأهداف التي يجري الاستعداد لمهاجمتها وطريقة تنفيذها أو من يقف وراءها، كما لم يجر التعليق على المزيد من التفاصيل، تجنباً للمخاطرة والكشف عن المصادر المخابراتية.

ورداً على سؤال من أحد الصحفيين النرويجيين حول ما إذا كان للمشتبه بهم سجل لدى الشرطة، أوضح المعّنيون أن الأشخاص الذين يجري الحديث عنهم ليسوا من المطلوبين لدى الشرطة النرويجية.

أعلى درجات التأهب

وفي خطوة احترازية، أعلنت النرويج واعتباراً من الساعة العاشرة من صباح اليوم حالة تأهب في البلاد.

وقال مدير الشرطة فيدار ريفيك، سيمكن للناس ملاحظة استعدادتنا الأمنية من خلال زيادة وجود الشرطة عند المعابر الحدودية والطرق والمطارات الدولية ومحطات القطار. كما سيتم تسليح شرطة الدوريات في هذه المناطق.

وأضاف أن جميع دوائر الشرطة أبلغت عن التهديد، الذي لا يخص العاصمة أوسلو بالتحديد. مؤكداً أنهم يسعون إلى جمع المزيد من المعلومات، آملاً أن يتم الانتهاء من الأمر بأسرع وقت ممكن.

من جهتها لم تعلق المخابرات السويدية في الوقت الراهن على ارتباط التهديد الإرهابي ضد النرويج بالسويد، لكنها قالت لتلفزيون SVT إن خطر العمليات الإرهابية في البلاد لم يرتفع منذ العام 2010.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved