Foto: Jessica Gow/TT
Foto: Jessica Gow/TT
2020-11-25

الكومبس – ستوكهولم: طالبت نقابة موظفي البلديات ونقابة المعلمين بإصدار تعليمات لحجر أطفال المدارس التمهيدية وإبقائهم في المنازل إذا أصيب أحد أفراد الأسرة بفيروس كورونا. وفق ما نقل راديو السويد.

وقالت رئيسة نقابة المعلمين يوهانا أوستراند “عبء العمل غير معقول أبداً في المدارس التمهيدية، الإرشادات الخاصة بترك الأطفال يذهبون إلى المدرسة حين تكون هناك إصابة في المنزل تعني أن المعلمين يحصلون على مهام عمل إضافية ويتعرضون لضغط كبير”.

وتنص توصيات هيئة الصحة العامة على أنه يمكن للأطفال في سن ما قبل المدرسة الاستمرار في الذهاب إلى المدرسة وأنه يجب على أولياء الأمور تسليم الأطفال واستلامهم من المدرسة دون الاتصال الوثيق مع الآخرين.

وتتمتع المحافظات بصلاحية إصدار توصيات خاصة بهذا الشأن. وأصدرت بعضها تعليمات بالفعل بضرورة إبقاء الأطفال في المنزل إذا أصيب أحد أفراد الأسرة.   

وأكدت نقابة المعلمين أنها لا تشكك في تقييم هيئة الصحة العامة للسيطرة على العدوى، معتبرة أن الوضع في المدارس التمهيدية يتعلق بالنسبة لها ببيئة العمل. وطالبت نقابة موظفي البلديات Kommunal أيضاً بتغيير التوصيات، وقالت إن طاقم العمل في المدارس التمهيدية معرض لخطر غير ضروري للإصابة بعدوى كورونا، وفقاً لرئيس النقابة توبياس بودان.

وأضاف بودان “رأينا بالفعل أن كثيرين يصابون بالعدوى في المدارس التمهيدية بحيث تضطر المدرسة للإغلاق”.

غير أن مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل لا يرى أي سبب لتغيير توصيات هيئة الصحة العامة. حسب ما ذكر راديو السويد.

وكان عدد من معلمي المدارس التمهيدية عبّروا أمس عن قلقهم من احتمال إصابتهم بعدوى كورونا، معتبرين أن تعليمات هيئة الصحة العامة غير واضحة فيما يخص مرحلة ما قبل المدرسة.