Lazyload image ...
2012-05-28

شنت سلطات الطيران الهندية هجوما حادا القرارات الأوروبية الجديدة بشأن ضريبة الكربون التي تعتزم تحصيلها على شركات الطيران، وأكدت السلطات الهندية أنها قد تتخذ إجراءات انتقامية ضد الاتحاد الأوروبي.

شنت سلطات الطيران الهندية هجوما حادا القرارات الأوروبية الجديدة بشأن ضريبة الكربون التي تعتزم تحصيلها على شركات الطيران، وأكدت السلطات الهندية أنها قد تتخذ إجراءات انتقامية ضد الاتحاد الأوروبي.

وكانت المفوضية الأوروبية قد شددت على أن الهدف الرئيس من تلك الضريبة ينحصر في مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال فرض ضرائب على الانبعاث الكربوني من الطائرات التي تحلق في أجواء الاتحاد الأوروبي، وفقا لما أكدته صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية.

وفي المقابل أعلنت السلطات المعنية في الهند بأنه من الممكن أن تفرض إجراءات مماثلة على الطائرات الأوروبية، ومن ثم منعها من الهبوط والإقلاع في المطارات الهندية، خاصة أن المفوضية الأوروبية تلوح بمنع الطائرات الهندية من استخدام المطارات الأوروبية، بينما أشارت المفوضية الأوروبية إلى أن العقوبات التي يمكن أن تفرض على طائرات الدول الأجنبية، ترجع بالدرجة الأولى إلى دورها في زيادة معدلات التلوث في أجواء القارة.

ومن جانبه شدد أتيج سنج- وزير الطيران المدني في الهند، على أن الرحلات الجوية، يجب أن تمضي في اتجاهين، إذ لا يمكن أن تتوجه رحلات جوية باتجاه أحادي، وأنه إذا أقدمت المفوضية الأوروبية على فرض عقوبات على شركات الطيران الهندية، فإن الهند وغيرها من الدول الأخرى، سوف تقوم باتخاذ إجراءات مماثلة.

خلال الأسبوع الجاري أعلنت 10من الشركات الهندية والصينية العاملة في الطيران المدني، رفض تقديم أية بيانات عن معدلات انبعاث الكربون من الطائرات التي تقوم هذه الشركات بتشغيلها، مع ملاحظة أن المفوضية الأوروبية ترى أن الحصول على تلك البيانات تعتبر أمرا في غاية الأهمية، من أجل تطبيق معدلات الضريبة على الانبعاثات من الغازات الكربونية المسببة للتلوث، رغم أن الطائرات التي ترفض التجاوب مع التدابير الأوروبية مهددة بالحرمان من الهبوط أو الإقلاع، أو ربما التحليق في الأجواء الأوروبية خلال الفترة القادمة، التالية على بدء تطبيق معدلات ضريبة الكربون.