Lazyload image ...
2015-12-28

الكومبس – ستوكهولم: طلبت الهيئة السويدية للتحقيق في الحوادث Statens Haverikommission من الحكومة وضع قانون جديد لمواجه ما سمته بأوجه القصور العديدة في مجال السلامة الجوية، والتي قد تشكل خطراً كبيراً، مشيرة الى أن أرقام خرائط الطيارين تبين وجود حوالي 750 عائقا عالي الإرتفاع على الأرض يعيق حركة الطيران في المجال الجوي السويدي لم يجر تثبيته في الخرائط.

وبحسب تقرير أعده التلفزيون السويدي SVT فإن إحدى الطائرات العسكرية السويدية من نوع JAS-plan كانت قريبة جداً ومعرضة للاصطدام مع سارية عمود طويل القامة لم يكن مدرج على خريطة الطيار الذي كان يطير على علو منخفض من سطح الأرض.

وقال نائب المدير العام في الهيئة Jonas Bäckstrand إن هذا النوع من المشاكل يمكن أن يؤدي إلى نتائج كارثية ويسبب حوادث مميتة.

بدوره اعتبر مدير الطيران في القوات المسلحة Torbjörn Eriksson أن النجاح في التعامل مع وجود عوائق وأعمدة عالية في الجو غير مدرجة على خرائط الطيارين يعتمد على الحظ أكثر من المهارات التي يتمتع بها الطيار والتي قد لا تضمن له معرفة كيفية مواجهة هذا النوع من الصعوبات.

وأدت هذه الحوادث الجوية إلى البدء بإجراء تحقيق شامل لوضع قاعدة بيانات شاملة لتسجيل معظم العوائق وساريات الأعمدة العالية مثل خطوط الكهرباء وأبراج الهواتف وتوربينات الرياح.

وأوضح نائب المدير العام Bäckstrand أن المرء لا يمكن أن يثق ببيانات الخرائط المتاحة حالياً، لأن هيئة التحقيق اكتشفت أن ثلث إجمالي عدد العقبات العالية الموجودة في المجال الجوي مفقودة تماماً أو في غير محلها على الخرائط التي توضح كيفية سير الحركة الجوية.

ووفقاً لأرقام سجلات لجنة التحقيق فإن عدد العراقيل قبل حوالي 15 عاماً كان نحو 200 عمود يبلغ طوله تقريباً 100 متر أما الآن فيوجد أكثر من 2300 عقبة جوية.

وتتمثل أوجه القصور في إمكانية التأثير على جميع الطائرات التي تحلق على علو منخفض مثل طائرات الهليكوبتر المخصصة لحالات الإسعاف والبحث والإنقاذ والطيران المدني.