"انتحاري ستوكهولم": "أردت جذب الانتباه ولم أكن أنوي إيذاء أحد"
Published: 7/23/14, 12:18 PM
Updated: 7/23/14, 12:18 PM

الكومبس – ستوكهولم: أكّد الرجل الذي هدد بتفجير حزام ناسف، الشهر الماضي، في ستوكهولم، للمحكمة الابتدائية يوم أمس أن الدافع وراء فعلته هو جذب الانتباه إلى قضية لجوئه، مشيراً إلى أنه لم يكن ينوي إيذاء أحد.

الكومبس – ستوكهولم: أكّد الرجل الذي هدد بتفجير حزام ناسف، الشهر الماضي، في ستوكهولم، للمحكمة الابتدائية يوم أمس أن الدافع وراء فعلته هو جذب الانتباه إلى قضية لجوئه، مشيراً إلى أنه لم يكن ينوي إيذاء أحد.

وكان الرجل، الذي يبلغ من العمر 43 عاماً، قد هدد بتفجير حزام ناسف حول خصره في مقر الدفاع عن الحقوق المدنية، في Gamla stanبستوكهولم، كما هدد مقرات رئيسية لحزبي الاشتراكي الديمقراطي والمحافظين.

وتحدث الرجل للمحكمة بأن الدافع وراء فعلته هو جذب الانتباه إلى قضية لجوئه، قائلاً: "أردت الحصول على اهتمام من العامّة حول الطريقة الخاطئة التي تمت بها معالجة قضية لجوئي في مصلحة الهجرة".

وفي المحكمة أكّد الأشخاص الذين قابلوه من هيئة الدفاع عن الحقوق المدنية أنه أتى إلى مكتبهم في المدينة القديمة، قبل يوم من ليلة عيد منتصف الصيف، وقال إنه يشارك في هجوم إرهابي، مظهرا ًلرسالة تهديد مكتوبة بخط اليد، وموجهة إلى مكاتب حزبي المحافظين والاشتراكي الديمقراطي.

وأفاد مدير مكتب الهيئة، لمحكمة الاستئناف، أن الرجل زعم بوجود حزام ناسف حول خصره، قائلاً: "أصبت بالرعب، وكأن العالم كله توقف، حين أظهر ما كان تحت سترته". مؤكداً أن الرجل تواصل بالبريد الإلكتروني مع هيئة الدفاع عن الحقوق المدنية حول قضيته، وهو ما يقف خلف ذهابه إليهم بالتحديد.

"لم أكن أنوي إيذاء أحد"

وبحسب وكالة الأنباء السويدية فإن الرجل قدم إلى السويد في شهر نيسان (إبريل) الماضي، حيث تم رفض طلب لجوئه، وإن السبب وراء تهديده للأحزاب هو للحصول على تركيز سياسي على قضيته، وقال في المحاكمة: "لم أكن أنوي إلحاق الأذى بأي شخص".

ومن جهته رأي المدعي العام أن الرجل تصرف بطريقة طائشة، وعليه أن يحكم بما لا يقل عن عام ونصف من السجن، للإنذار الكاذب والتهديد غير المشروع المشدّدين، كما أن الأحداث أدت إلى عملية ضخمة للشرطة، مطالباً بتثقيل الأمر في تقييم المحكمة.

واعترف الرجل بهذه الجرائم، إلا أن محاميه لا يوافق على أنها خطيرة.

يشار إلى أن الحكم يصدر يوم الجمعة.

اقرأ أيضاً:

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved