انتخابات مهمة في البرلمان السويدي اليوم

: 9/26/22, 6:45 AM
Updated: 9/26/22, 6:47 AM
تتجه الأنظار إلى البرلمان اليوم في أولى جلساته بعد الانتخابات

Foto: Fredrik Sandberg / TT
تتجه الأنظار إلى البرلمان اليوم في أولى جلساته بعد الانتخابات Foto: Fredrik Sandberg / TT

الكومبس – ستوكهولم: يعقد البرلمان السويدي جلسته الأولى بعد الانتخابات الساعة 11:00 صباح اليوم لانتخاب رئيس البرلمان وثلاثة نواب للرئيس. وكانت أحزاب اليمين أعلنت أمس إعادة ترشيح أندرياس نورلين من حزب المحافظين لرئاسة البرلمان. ويحظى الترشيح بدعم جميع الأحزاب البرلمانية تقريباً.

وثار جدل سياسي في الأسبوع الماضي حول منصب رئيس البرلمان بعد أن طالب به حزب ديمقراطيي السويد (SD) باعتباره أكبر أحزاب الكتلة الحاكمة. غير أن الأحزاب الأربعة توصلت أمس إلى اتفاق يقضي بترشيح نورلين مجدداً.

وقالت الباحثة السياسية لين موردستام لـSVT إن إعلان أحزاب المحافظين والليبراليين والمسيحيين الديمقراطيين وSD ترشيح أندرياس نورلين رئيساً للبرلمان هو إشارة إلى أن هذه الأحزاب بدأت تعاونها.

وأضافت “يمكن تفسير ذلك بأنهم بدؤوا تعاونهم بالفعل. إنها إشارة واضحة جداً إلى أنهم تمكنوا من التحدث بشكل فعال”.

وأضافت “معظم المؤشرات تشير إلى أنه سيتم انتخاب أندرياس نورلين. رئاسة البرلمان هي أيضا مسألة ثقة ولدى نورلين مستوى عال من الثقة في البرلمان”.

وينتخب البرلمان اليوم أيضاً ثلاثة نواب للرئيس. ومن المرجح أن ينتخب كينيث جي فوشلوند من حزب الاشتراكيين الديمقراطيين لمنصب النائب الأول.

ورشحت أحزاب اليمين الأربعة يوليا كرونليد من حزب SD لمنصب النائب الثاني. فيما رشح حزب البيئة مرشحته يانين إريكسون.

أما للنائب الثالث، فرشح حزب اليسار لوتا فورنارف، بينما رشح حزب الوسط كيرستين لوندغرين.

وأعلنت الأحزاب اليمينية أنها ستمتنع عن التصويت لمنصبي النائبين الأول والثالث لرئيس البرلمان “احتراماً للمرشحين الذين رشحتهم أحزاب أخرى لهذه المناصب”.

لماذا انتخابات رئاسة البرلمان مهمة؟

ويعتبر رئيس البرلمان أعلى منصب منتخب في السويد ويحتل مرتبة أعلى من رئيس الوزراء. وهو ثاني أعلى منصب في البلاد بعد الملك. ويدير رئيس البرلمان عمل البرلمان وهو نفسه عضو في البرلمان لكنه لا يشارك في أعمال اللجان أو المناقشات أو التصويت في المجلس. وبالتالي فإن الرئيس ليس له تأثير سياسي.

والتصويت على رئيس البرلمان هو التصويت الوحيد المغلق في البرلمان، ما يجعل من الصعب على الأحزاب ضمان تصويت أعضائها وفقاً لقرارها.

وفي الفترتين الماضيتين، كان هناك كثير من الجدل حول انتخابات رئاسة البرلمان، عندما ترشح بيورن سودر من SD لمنصب النائب الثاني في العام 2014، حيث صوت جميع الأعضاء تقريباً بورقة بيضاء احتجاجاً على ذلك، وكان لا بد من تكرار الانتخابات مرة ثانية وثالثة قبل انتخابه.

وستقود جلسة اليوم أقدم عضو في البرلمان كارينا أولسون. وإذا كان هناك مرشح واحد فقط لهذا المنصب، فسيتم انتخابه بالتزكية، بأن يصوت الأعضاء بـ”نعم” أو “لا”. أما إذا كان هناك أكثر من مرشح، فتجرى انتخابات ببطاقات تصويت سرية إذا طلب شخص ما ذلك.

ويجب أن يحصل المرشح على أكثر من نصف الأصوات، وإلا تعاد الانتخابات.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

More about "انتخابات 2022"

الكومبس © 2023. All rights reserved