Lazyload image ...
9.7K View

الكومبس – أخبار السويد: دقت العديد من مناطق البلاد ناقوس الخطر من انتشار فيروس الجهاز التنفسي المخلوي، المعروف باسم فيروس RS، بشكل غير عادي وبوقت مبكر هذا العام.

واتسم الموسم الحالي بارتفاع سريع في عدد الحالات بين الأطفال دون سن الخامسة.

وحذرت السلطات الصحية من العبء الكبير، الذي قد تتعرض له أقسام رعاية الأطفال جراء هذا الفيروس.

ففي كل من ستوكهولم وأوبسالا، أصدرت الخدمات الصحية هناك توصيات للأهالي بإبقاء الأطفال الصغار في المنزل.

وقال ميكائيل كوهلر، مدير الصحة والرعاية الطبية في منطقة أوبسالا، لـ DN “إنه لم ير هذا العدد الكبير من الأطفال الذين يحتاجون إلى رعاية مركزة من قبل”.

من جهته اعتبر Anders Sönnerborg، أستاذ علم الفيروسات السريري والأمراض المعدية في Karolinska Institutet أن مناعة السكان ضد فيروس RS هذا العام أقل من المعتاد.

وقال، “هذا هو السبب الرئيسي لوجود العديد من الحالات.. هناك مستوى مناعة معينة، لكنه أقل من المعتاد، لأنه كانت هناك حالات قليلة جدًا العام الماضي”.

في الوقت ذاته، تسبب انتشار الفيروس هذا الخريف، بزيادة عدد إجازات الآباء والذين تقدموا بطلب للحصول على تعويضات من التأمينات الاجتماعية Försäkringskassan ، لأنهم اضطروا للبقاء في المنزل ورعاية أطفالهم المرضى.

وقال نيكلاس لوفغرين من Försäkringskassan لصحيفة داغينز نيهيتر، “لدينا زيادة حادة منذ نهاية سبتمبر – بداية أكتوبر…إنه عادة لا يكون عدد الحالات كبيراً في هذا الوقت من العام، إذ غالبًا ما يزيد الانتشار في وقت لاحق من ديسمبر ويناير وفبراير”.

وتلقت مؤسسة التأمينات الاجتماعية السويدية هذا العام 335،338 طلبًا بتعويضات للآباء. وهي زيادة بنسبة 38 بالمئة عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

Related Posts