ADAM IHSE / TT
ADAM IHSE / TT
2021-02-02

الكومبس – يوتيبوري: ارتفعت حالات الإصابة في بلدية سترومستاد على الحدود مع النرويج بشكل كبير في الأيام الأخيرة. وكانت السويد أغلقت الحدود مع جارتها النرويج بعد انتشار ما يسمى “النسخة البريطانية” الأكثر عدوى من فيروس كورونا. وبعد إغلاق الحدود تراجع انتشار العدوى في محافظة فيسترا يوتالاند باستثناء بلدية سترومستاد. وفق ما نقلت أفتونبلادت اليوم.

وأعلنت البلدية اليوم اتخاذ إجراءات صارمة للحد من انتشار العدوى بناء على طلب مسؤولي مكافحة العدوى في المحافظة، منها وقف جميع الأنشطة البلدية وعودة المدارس الإعدادية للتعليم عن بعد.

وقال مساعد مسؤول مكافحة العدوى في فيسترا يوتالاند، بيتر نولسكوغ، في بيان صحفي اليوم “يجب على الجميع في سترومستاد المساعدة. لا توجد أنشطة معفاة من الإجراءات المشددة”.

ومن غير المعروف ما إذا كانت النسخة البريطانية هي التي تنتشر في سترومستاد، حيث أرسلت البلدية عينات إلى هيئة الصحة العامة لتحليلها.

وكانت البلدية تضررت بشدة جراء إغلاق الحدود بين النرويج والسويد منذ بدء انتشار الجائحة وانخفضت فيها المبيعات بنسبة 82 بالمئة في الربع الثاني من العام الماضي.

Related Posts