(أرشيفية)
Foto: Henrik Montgomery / SCANPIX / TT
(أرشيفية) Foto: Henrik Montgomery / SCANPIX / TT
5.4K View

ضغط مرتفع على أقسام الطوارئ الخاصة بالأطفال في المستشفيات

الكومبس – ستوكهولم: تشهد أقسام طوارئ الأطفال في مستشفيات المدن الكبرى ضغطاً مرتفعاً. ويعاني عدد كبير من الأطفال من التهابات الجهاز التنفسي، مقارنة بالأرقام المعتادة في هذا الموسم، ويحتاج كثير منهم إلى رعاية طارئة. وأكثرهم تضرراً الأطفال الأصغر سناً.

وشكا أطباء الأطفال في سكونا وستوكهولم وأوبسالا وفيسترايوتالاند من ارتفاع عدد الأطفال المرضى، مقارنة بالوضع الطبيعي في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر.

وقالت رئيسة قسم الأطفال في مستشفى سكونا أولريكا نيلسون إن “قسم العدوى الخاص بالأطفال ممتلئ بالكامل. وكثير من الأطفال الذين يأتون إلى أقسام الطوارئ يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي”. وفق ما نقلت TT.

وخلال انتشار جائحة كورونا، انخفضت إصابات الجهاز التنفسي بين الأطفال بفضل حفاظ كثير من الناس على التباعد والبقاء في المنزل في حالة ظهور الأعراض. ولم يتعرض الأطفال المولودون في تلك الفترة للفيروسات التي يواجهها الصغار عادة. والآن هم أشد المتضررين.

وقالت رئيسة قسم طوارئ الأطفال في مستشفى أوبسالا أولريكا بوكمان إن معظم المرضى الأطفال تقل أعمارهم عن عام واحد.

ووفقاً لهيئة الصحة العامة، تزداد نزلات البرد وغيرها من التهابات الجهاز التنفسي مع بداية العام الدراسي.

في حين حذّرت مديرة رعاية الأطفال في مستشفى أستريد ليندغرين للأطفال مولين ريندر من عدم قدرة الرعاية الصحية على استيعاب أعداد المرضى الأطفال في المستقبل القريب.

وشهد قسم Vårdguiden 1177 للأسئلة حول الأطفال ضغطاً مرتفعاً أيضاً، حتى أن بعض أولياء الأمور لا يستطيعون الحصول على استجابة ويذهبون مباشرة إلى قسم الطوارئ.

Related Posts