وزير المالية ميكائيل دامبيري
Foto Johan Jeppsson / TT
وزير المالية ميكائيل دامبيري Foto Johan Jeppsson / TT

الدعم سيقدم مباشرة دون الحاجة لتقديم طلب

المعارضة: الاقتراح يخدم أصحاب المنازل الكبيرة فقط

متابعون لـ”الكومبس”: الدعم غير عادل

الكومبس – تقارير: رحب كثيرون باقتراح الحكومة مساعدة الأسر المتضررة من ارتفاع أسعار الكهرباء من حيث المبدأ، غير أنهم أشاروا في الوقت نفسه إلى “أوجه قصور” واضحة في الاقتراح، موجهين انتقادات حادة للتفاصيل المعروفة منه حتى الآن.

ووصفت المعارضة مبادرة الحكومة بأنها “panikåtgärd” أي “إجراء مذعور”، يخدم بشكل رئيسي الأشخاص الذين يعيشون في مساكن كبيرة.

وكانت الحكومة أعلنت اليوم تقديم مساعدات مباشرة للأسر المتضررة من ارتفاع أسعار كهرباء في أشهر ديسمبر ويناير وفبراير، تصل إلى حد أقصى 2000 كرون شهرياً، أي 6 آلاف كرون في الأشهر الثلاثة. وسيحصل على مبلغ الدعم كاملاً الأسر التي يتجاوز استهلكها الشهري 2000 كيلوواط ساعي. وسيتدرج مبلغ المساعدة حسب الاستهلاك، بغض النظر عن نوع السكن.

وقالت الحكومة إنها ستنسق مع شركات شبكة الكهرباء لدفع المساعدات مباشرة للأسر دون الحاجة للتقدم بطلب من قبلها، مشيرة إلى أن ذلك سيستغرق وقتاً. فيما قالت الشركات إنها لا تعرف حتى الآن تفاصيل تقديم الدعم، متوقعة أن يسبب ذلك ضغطاً على عملها.

وفي ردود الفعل على اقتراح الحكومة، قارن مسؤول السياسة الاجتماعية في رابطة أصحاب المنازل دانييل ليليبيري، الوضع مع النرويج والتدابير المتخذة في البلد المجاور.

ورحب ليليبيري بالدعم السويدي لكنه قال إنه قليل مقارنة بالنرويج، مشيراً إلى أن حزمة المساعدات النرويجية تعادل حوالي 8 مليارات كرون، مقارنة بستة مليارات خصصتها الحكومة السويدية، رغم أن مساحة النرويج تبلغ نصف مساحة السويد. وفق ما نقلت TT.

“غير عادل”

وانتقد متحدثون باسم أحزاب المعارضة المبادرة الحكومية. وقالوا إنه من غير العادل أن تستفيد من المساعدات الأسر التى لديها أعلى استهلاك للكهرباء.

وكتب المتحدث في قضايا الطاقة باسم الليبراليين أرمان تيموري على تويتر “الحكومة تعتمد إجراءاً مذعوراً يقتصر على الأشخاص الذين يعيشون في مساكن كبيرة. نريد إلغاء الضريبة المفروضة على كهرباء الوقود الأحفوري تدريجياً للجميع”.

كما طالب المتحدث في قضايا الطاقة باسم المحافظين لارش يلمريد بحصول جميع الأسر على المساعدات. وقال إن الدولة جمعت أموالاً من جميع الأسر نتيجة ارتفاع أسعار الكهرباء.

فيما قالت المتحدثة باسم حزب المسيحيين الديمقراطيين كاميلا برودين إن الحكومة “تكافئ بذلك أولئك الذين يستهلكون أكثر من غيرهم. لا تنسوا لماذا وصلنا إلى هذا الوضع أصلاً، لأن الحكومة أوقفت تشغيل محطات نووية”.

وانتقد عدد من متابعي الكومبس الاقتراح الحكومي، ورأى بعض المعلقين أنه “غير عادل” ويخدم أصحاب المنازل الكبيرة فقط ولن يستفيد منه كثيراً ذوو الدخل المحدود.

شركات الكهرباء

منظمة شركات الطاقة قالت إنه ليس لديها فكرة عن طريقة تقديم المساعدات من الناحية العملية، وإنها عرفت بالاقتراح اليوم، مشيرة إلى أنها ستجتمع بالحكومة خلال اليوم لاستيضاح التفاصيل.

وقالت المسؤولة الصحفية في المنظمة ايفا ريديغران لـTT “سيكون ذلك عبئاً إدارياً كبيراً على الشركات”.

Related Posts