أوسكار خوستيد المتحدث باسم SD
Foto: Henrik Montgomery / TT
أوسكار خوستيد المتحدث باسم SD Foto: Henrik Montgomery / TT

وزيرة البيئة: تصريحات مثيرة للاشمئزار تصدر عن شعبويين مقرفين

وزير الهجرة: SD يعود إلى جذوره التاريخية

حزب الوسط: توقفوا عن فرز الناس عرقياً

الكومبس – ستوكهولم: أثارت تصريحات المتحدث في القضايا الاقتصادية باسم حزب ديمقراطيي السويد (SD) أوسكار خوستيد انتقادات حادة بعد تمييزه بين اللاجئين الأوكرانيين والسوريين. وكان خوستيد قال في برنامج على SVT مؤخراً إن الاوكرانيين “لاجئون حقيقيون”، مقارناً بينهم وبين اللاجئين السوريين، ليضيف “إن هجرة اللجوء التي شهدناها في الماضي تألفت بشكل أساسي من مهاجرين اقتصاديين، انتقلوا من بلد آمن إلى آخر”.

وكان حزب SD صوت نهاية الأسبوع الماضي، لصالح سياسة الهجرة المعدلة التي تعني إعفاء اللاجئين الأوكرانيين من حظر اللجوء الذي يريد الحزب تنفيذه.

ووُجهت تصريحات خوستيد بانتقادات حادة. وقالت وزيرة المناخ والبيئة أنيكا ستراندهيل على تويتر إن التصريحات “مثيرة للاشمئزاز جداً”، مضيفة “ألم يسافر (رئيس الحزب جيمي) أوكيسون في جميع أنحاء أوروبا ليصرخ بأن السويد ممتلئة؟! الشعبويون المقرفون لا يتحملون المسؤولية”.

في حين قال وزير الاندماج والهجرة أندش إيغمان إن SD بهذه التصريحات “يعود إلى جذوره التاريخية ويتورط في الفرز بين البشر على أساس لون البشرة والدين”. ورد خوستيد على تصريحات الوزير بحدة ليقول “هذا محض افتراء. فليذهب إلى الجحيم”.

وكتب المتحدث في القضايا الاقتصادية باسم حزب الوسط مارتن أودال على تويتر “من المثير للاشمئزاز حقاً أن يكرس SD طاقته في كارثة اللاجئين بعد غزو أوكرانيا لشرح سبب عدم كون العائلات الأخرى الهاربة من الحرب لاجئين حقيقيين. السويد لم تكن أبداً “ممتلئة”. توقفوا عن فرز الناس حسب الخلفية العرقية”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts