ثنائي البوب السويدي ريبيكا وفيونا

Foto: Claudio Bresciani / TT
ثنائي البوب السويدي ريبيكا وفيونا Foto: Claudio Bresciani / TT
2.3K View

أحد المنتقدين: هل تحبون المال لدرجة أخذه من حكومة تقتل الصحفيين وتنفذ عقوبة الإعدام بالمثليين؟!

الكومبس – ستوكهولم: تعرض فنانون سويديون معروفون لانتقادات حادة جراء مشاركتهم في مهرجان موسيقي في السعودية.

وسيشارك ثنائيا البوب؛ ريبيكا وفيونا، وأليسو وأكسويل، في مهرجان الموسيقى “ساوند ستورم” الذي تنظمة هيئة الترفيه السعودية في العاصمة الرياض كانون الأول/ديسمبر المقبل. واتُهمت السعودية في السنوات الأخيرة بارتكاب “جرائم ضد حقوق الإنسان”، لذلك ارتفعت الأصوات التي تطالب الفنانين السويديين بإلغاء مشاركتهم في المهرجان. وفق ما ذكر SVT اليوم.

وكانت منظمة مراقبة حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) واحدة ممن انتقدوا مشاركة الفنانين السويديين. وقال رئيس المنظمة في السويد مونس مولاندر إن المهرجان “يخدم أغراضاً سياسية”.

وأضاف أن “المهرجان جزء من استراتيجية سعودية لإبراز صورة أكثر حداثة وانفتاحاً للعالم الخارجي بما يغطي السجل الحافل بانتهاكات حقوق الإنسان”.

كما انتقد مدير مهرجان CTM الألماني، ميكايل ستانجل، مشاركة الفنانين في المهرجان السعودي. وكتب على تويتر “إذا كنت تحب المال كثيراً لدرجة أنك تأخذه من حكومة تقتل الصحفيين وتنفذ عقوبة الإعدام ضد المثليين، فعندئذ يجب أن تسأل نفسك بعض الأسئلة الخطيرة”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يُنتقد فيها المهرجان، ففي العام 2019 تم تنظيم النسخة الأولى منه. واتُهم حينها عدد من الفنانين بتلقي أموال لحضوره.

وكانت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي السعودي المقتول جمال خاشقجي، دعت المغني الكندي جاستن بيبر إلى إلغاء حفلته في السعودية الشهر المقبل. وقالت في رسالة نشرتها واشنطن بوست قبل أيام إن إلغاء الحفل “يوجه رسالة قوية للعالم”.

ومن المقرر أن يقدم المغني الكندي، مع مجموعة من النجوم، عروضاً خلال سباق الجائزة الكبرى الأول للفورمولا1 في مدينة جدة.

كما دعت هيومن رايتس ووتش بيبر إلى إلغاء الحفل.

وكان جمال خاشقجي، أحد المنتقدين البارزين للنظام السعودي، قتل في قنصلية بلاده في اسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.