Lazyload image ...
2014-06-19

الكومبس – ستوكهولم: أثار قرار الحزب البريطاني اليميني Ukip، بالتعاون المشترك مع حزب سفاريا ديموكراتنا السويدي في البرلمان الأوروبي، اعتراضات وانتقادات عدة.

الكومبس – ستوكهولم: أثار قرار الحزب البريطاني اليميني Ukip، بالتعاون المشترك مع حزب سفاريا ديموكراتنا السويدي في البرلمان الأوروبي، اعتراضات وانتقادات عدة.

ودافع زعيم حزب Ukip البريطاني Nigel Farage عن قراره، قائلاً، إن اثنين من برلمانيي سفاريا ديموكراتنا، كريستينا وينبيري وبيتر لوندغرين، كانا قد بعثا برسالة، أوضحا فيها نأيهما عن ماضي الحزب.

وأشار المسؤول الصحفي لسفاريا ديموكراتنا مارتين كينونين إلى الرسالة التي بعث بها حزبه إلى مجموعة تحالف الأحزاب الأوروبية من أجل الحرية ومختصرها EFD، قائلاً: "كتبنا بوضوح أن أخطاءً ارتكبت في تاريخ الحزب، لكنه أوضح أن انتقادات الصحف الأجنبية على هذا التعاون لم يكن متوقعاً".

وبينّ كينونين، أن الصحف البريطانية تعاملت مع القضية، كما تعاملت الصحف السويدية مع حزب Ukip وما كتبته عنه من أنه حزب معادي للأجانب، الأمر الذي سيدفع بالصحف البريطانية إلى كتابة المزيد من الأمور السيئة عنا وأكثر مما تفعله الصحف السويدية، لافتاً إلى أن ذلك يحصل دائماً في التقارير الصحفية التي تكتب حول الأحزاب المنتقدة للهجرة.

وتضم مجموعة Ukip في الوقت الحالي 48 برلمانياً، ينحدرون من سبعة دول أوروبية.

وأثارت النتائج التي حصل عليها حزب سفاريا ديموكراتنا في الانتخابات الأوروبية، التي جرت الشهر الماضي، والفوز الساحق الذي حققه نظيره حزب الجبهة الوطنية اليميني الفرنسي المتشدد ، الفرح لدى الأحزاب والجماعات اليمينية في أوروبا.

من جهته، يسعى حزب سفاريا ديموكراتنا إلى تعزيز وزيادة مقاعده في البرلمان السويدي بعد الانتخابات القادمة، المقرر إجراءها في أيلول (سبتمبر) المقبل.