انتقادات لمشروع "ريفا" الذي يقضي بمطاردة من لا يملك أوراقاً ثبوتية في السويد
Published: 2/26/14, 4:28 PM
Updated: 2/26/14, 4:28 PM

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت صحيفة Dagens Arena مشروع Reva الذي تقوم من خلاله الشرطة بمطاردة الأشخاص الذين لا يحملون أوراقاً ثبوتية ولا إقامات، وقالت بإنه يهدد سيادة القانون ويؤثر على عشرات آلاف الأبرياء، بالإضافة إلى أن نظام معاشات الشرطة المطبق بالتوافق مع هذا المشروع، يؤثر في روح العمل الجماعي.

الكومبس – ستوكهولم: انتقدت صحيفة Dagens Arena مشروع Reva الذي تقوم من خلاله الشرطة بمطاردة الأشخاص الذين لا يحملون أوراقاً ثبوتية ولا إقامات، وقالت بإنه يهدد سيادة القانون ويؤثر على عشرات آلاف الأبرياء، بالإضافة إلى أن نظام معاشات الشرطة المطبق بالتوافق مع هذا المشروع، يؤثر في روح العمل الجماعي.

وبحسب الصحيفة فإن شرطة ستوكهولم تعمل اليوم على أساس الأهداف الكمية الموضوعة، وعدد عمليات التفتيش التي يجريها العناصر، ما يعني تعيين رواتب الموظفين في قطاع الشرطة على أساس مساهمتهم في تحقيق الأهداف المطلوبة والإمساك بالمطلوبين.

وتعرّض مشروع "ريفا" إلى الكثير من الانتقادات العام الماضي، لاستخدامه أنماطاً عنصرية للتدقيق في البشر المقيمين في السويد دون أوراق ثبوتية، وخاصة بعد قيام الشرطة بالبحث في قطارات الأنفاق، ما أدى إلى إيقاف المشروع في القطارات، ومتابعتها في الأماكن العامة الأخرى.

من جهته قال المفتش في الشرطة بمطار أرلاندا Sasa Ristic، إن العديد من عمليات التفتيش المنفذة بالمطار لا تستند على أسس كافية، وقال للصحيفة: "المهمة التي يتوجب بها تلبية أهداف إحصائية من أجل الحصول على راتب أعلى، ليست آمنة ولا فعالة".

40 ألف عملية تدقيق في السويد

وذكرت صحيفة Dagens Arena أن مكافآت شرطة الحدود تعني أن من ينفذ 100 عملية تدقيق على الأجانب، ويعثر على خمسة أشخاص لا يملكون وثائقاً ثبوتية، يحصل على زيادة في الأجر أكثر ممن ينفذ 20 عملية تدقيق ويعثر على 10 أشخاص.

من ناحية أخرى قال Peter Nilsson من شرطة الحدود في ستوكهولم، إن الأمر أسيء فهمه، فلا يوجد في معايير الراتب ما يسمى بالمكافأة مقابل الجهد، وأن في قسمه تركز المهام فقط على تحقيق الأهداف الإحصائية.

وبحسب الصحيفة فإن الشرطة السويدية نفذت خلال العام 2012 مايقارب 40 ألف تدقيق على أجانب في السويد، أدت إلى ما يقارب 1200 عملية ترحيل، أي بمعدل 3 أشخاص من كل 100، وفي ستوكهولم وحدها خططت الشرطة لـ 9000 عملية، نفذت ما يقارب 12000 عملية تفتيش.

عمل الشرطة جماعي وليس فردي

رأى نائب رئيس اتحاد الشرطة Andreas Strand أن الزيادة على المعاش والمطاردات من أجل جمع النقاط الإحصائية، هو أمر يؤثر على بيئة العمل بشكل سلبي، ويعزز الممارسات الخاطئة، وقال: "عمل الشرطة هو جهد فريق، وأن تخلق نظاماً يكون فيه الفرد أقوى من الفريق، هو أمر ينبغي النظر فيه".

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved