Lazyload image ...
2015-12-02

الكومبس – وكالات: ذكرت الأمم المتحدة أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا عبر المتوسط تراجع بأكثر من الثلث في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، مرجعةً السبب إلى الظروف المناخية والتصدي للمهربين في تركيا، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية AFP.

وقالت المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة إن نحو 140 ألف مهاجر ولاجئ عبروا المتوسط في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر للتوجه إلى أوروبا، أي أقل بنسبة 36,5 % من شهر تشرين الأول/ أكتوبر (220 ألف و535 مهاجر).

وأوضح المتحدث باسم المفوضية وليام سبيندلر في مؤتمر صحافي في جنيف أن شهر تشرين الثاني/ نوفمبر هو الشهر الأول الذي يسجل تراجعاً في أعداد المهاجرين هذا العام.

وأكد أن العدد تراجع بشكل كبير رغم أن أعداد اللاجئين لا يزال مرتفعاً جداً، مبيناً أن سبب هذا التراجع يتصل بتبدلات المناخ وظروف الإبحار في بحر إيجه وأيضاً بسبب قمع السلطات التركية للمهربين.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من اتفاق بين قادة الاتحاد الأوروبي ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في بروكسل بهدف احتواء تدفق المهاجرين.

وتتضمن خطة العمل التي تم التوصل إليها يوم الأحد الماضي مساعدات أوروبية لتركيا التي تستضيف 2.2 مليون لاجئ سوري بقيمة ثلاثة مليارات يورو مقابل التزام أنقرة بتشديد مراقبة حدودها والتعاون على صعيد مكافحة المهربين الذين ينشطون على سواحلها.

وعبر في عام 2015 أكثر من 886 ألف مهاجر البحر المتوسط معظمهم سوريين سعياً لبلوغ اوروبا، علماً بأن 738 ألف منهم عبروا اليونان وجزرها في بحر إيجه، وقضى ثلاثة آلاف و515 شخص أو اعتبروا مفقودين.

Related Posts