Lazyload image ...
2013-09-12

الكومبس – ستوكهولم: أظهر تقريرٌ علمي جديد انخفاضاً شديداً في معدل وفيات الأطفال بحوادث السيارات في السويد، بنسبة 83% من العام 1982 إلى 2011، ويعود الفضل في هذا إلى تطور عوامل الأمان في السيارات والطرقات بالإضافة إلى التزام السائقين بإرشادات الأمان والقوانين.

الكومبس – ستوكهولم: أظهر تقريرٌ علمي جديد انخفاضاً شديداً في معدل وفيات الأطفال بحوادث السيارات في السويد، بنسبة 83% من العام 1982 إلى 2011، ويعود الفضل في هذا إلى تطور عوامل الأمان في السيارات والطرقات بالإضافة إلى التزام السائقين بإرشادات الأمان والقوانين.

وكتبت صحيفة "داغنز نيهيتر" أنه سيتم أيضاً مقارنة الإنخفاض مع معدلات الوفيات العالي منذ بدايات 1960 وحتى بدايات 1980. حينها كان معدل الأطفال المتوفيين حتى سن الرابعة عشر في حوادث السيارات 26 طفل بالسنة. أما الآن فأنخفض المعدل بشكل كبير إلى أربعة أطفال في السنة.

وغطت هذه الدراسة الحوادث خلال الأعوام 1956-2011، حيث أجرتها الباحثة "آنا كارلسون" في شالمرس، وستعرض يوم غد الجمعة في المؤتمر الأوروبي (Ircobi) حول السلامة الطرقية والميكانيك الحيوي في يوتوبوري.

وشارك في الدراسة أيضاً باحثون من إدارة النقل السويدية، و VTIو Autolivو Volvoو Chalmers و Safer.

وقالت "آنا كارلسون" للصحيفة "نسبة 83% مفرحة جداً، وتدل على أنه لدينا استراتيجية جيدة في السويد".

وسلط الباحثون الضوء على أن مقاعد الاطفال المعكوسة، وأحزمة الأمان، ووسائد الحماية، بالإضافة إلى أشكال الحماية الأخرى المطبقة أدت إلى إنخفاض حوادث وفيات الأطفال بشكل كبير.

فقد ازداد أمان السيارات خلال السنوات الأخيرة، وتم تحسين الطرق، وإنشاء العديد من الطرق الأحادية ما خفض عدد الإصطدامات المباشرة.

وتابعت كارلسون "بدأنا بمتابعة الأرقام من الأعوام 1950 وحتى 1970، حينها لم يضع أحد أحزمة الأمان، وكانوا يُجلسون الأطفال في المقاعد الخلفية. فبدأنا من مستوى مختلف جداً عن مانحن عليه الآن".

وأوضحت كارلسون أنه "وفي بداية الأعوام 1980 أتت الشركات بفكرة استخدام كراسي الأطفال في السيارات، وإن استعمال الكراسي المعكوسة، ووسائد السيارة، وأحزمة الأمان بين الأطفال في السويد قد إزداد بشدة بعدها، وهذا مايتوافق مع انخفاض حوادث السير".

وخلال الفترة مابين 1992-2011 بدأ الباحثون بالحصول على معلومات أكثر بكثير حول حوادث الوفيات، وبعد دراسات معمقة، تبين أن سبب 24% من وفيات الأطفال هو جلوسهم من دون أحزمة أمان.

و 28% كانوا مربوطين لكن ليس بالشكل الموصى به. أما 38% جلسوا بحسب التوصيات لكنهم توفيوا بسبب قوة الاصطدام الشديدة. كما أن اكثر من نصف الأطفال في الفترة مابين 1992-2011 لم يكونوا مثبتين بمقاعد الأطفال بحسب النصائح.

وأضافت كارلسون "ولهذا علينا التشديد على هذه المسألة، فنحن نريد تشجيع الناس على اتباع الإرشادات".

يذكر انه فكرة مقاعد الأطفال المعكوسة هي ابتكار سويدي، وتتضمن أن يقوم ظهر الكرسي بإمتصاص كل قوة الصدمة. وذلك لأن رؤوس الأطفال كبيرة وثقيلة بالنسبة لأجسادهم، ولا يستطيعون التحكم بهذا الوزن الكبير الذي يتمتع به الرأس. لكن بجلوس الأطفال بشكل معكوس يمنحهم الدعم من ظهر الكرسي.