Lazyload image ...
2015-12-10

الكومبس – ستوكهولم: تراجعت معدلات العنف الشديد المؤدي إلى القتل والموت في السويد منذ تسعينيات القرن الماضي إلى نحو الثلث وفقاً لتقرير جديد أصدره المجلس الوطني لمكافحة الجريمة Brå.

وذكر التلفزيون السويدي أن التقرير اعتمد على جميع الحالات الجنائية التي وقعت خلال الفترة الممتدة من عام 1990 ولغاية 2014 سواء تم حل هذه القضايا من قبل الشرطة أو لم يتم حلها.

وأظهر التقرير أنه خلال الأعوام الممتدة من عام 1990 ولغاية 1994 بلغ معدل وفيات الجرائم في السويد حوالي 197 شخصا سنوياً، في حين انخفض المعدل السنوي لضحايا الجرائم بنحو 80 شخص كل عام بين عامي 2010 و2014.

وبينت الدراسة أن نسبة أعداد السكان قد تزايدت خلال الأعوام المذكورة مما يعني أن مجموع معدلات العنف الشديد قد انخفضت لحوالي الثلث مقارنةً مع عدد السويديين.

وأشار التقرير إلى أن أكثر الأنواع شيوعاً لجرائم القتل الناتجة عن العنف الشديد ناجمة عن المشاكل بين الرجال والعنف ضد المرأة في العلاقات الحميمية، ولكن بالرغم من أنها الأكثر شيوعاً إلى أن نسبة هذه الحوادث قد انخفضت على نحو ملحوظ في السويد.

وأضاف أنه على الرغم من ازدياد حالات إطلاق النار بين المجرمين وأفراد العصابات الإجرامية إلا أن العدد الإجمالي لوقوع حوادث القتل نتيجة ذلك قد انخفض أيضاً.

وبحسب الدراسة فإن انخفاض معدلات الوفيات الناتجة عن حالات العنف الشديد يعود إلى مجموعة من الأسباب أهمها تغير سلوك السويديين في عادات شرب الكحول وانخفاض نسبة الكحوليين في المجتمع.