اهتمام إعلامي سويدي بأوضاع اللاجئين الأطفال السوريين
Published: 5/9/14, 1:43 PM
Updated: 2/1/17, 9:17 PM

الكومبس – ستوكهولم: سَلّطت وسائل الإعلام السويدية الضوء على حالة الأطفال السوريين اللاجئين في دول الجوار وخاصة تركيا، لانتشار الكثير من الأطفال المتسولين في المدن التركية الكبرى.

الكومبس – ستوكهولم: سَلّطت وسائل الإعلام السويدية الضوء على حالة الأطفال السوريين اللاجئين في دول الجوار وخاصة تركيا، لانتشار الكثير من الأطفال المتسولين في المدن التركية الكبرى.

وبحسب مراسلة الراديو السويدي فإن مشهد تسوّل الأطفال أصبح مألوفاً على نحو متزايد، منذ الصباح الباكر وحتى منتصف الليل، وأن الأيادي التي كانت ترفع في المدارس، أصبحت تمتد لطلب المال.

من جهتها قالت المسؤولة في منظمة Rädda barnen "أنقذوا الأطفال" Elisabeth Dahlin للراديو: "إنه أمر فظيع للأطفال وعائلاتهم، لكن للأسف هذا ما نشهده في العديد من دول الجوار لسوريا، فالعائلات تتشتت لعدم وجود معيل".

وأضافت: "لا يجوز أن يضيع جيل كامل، فالخطر سيستمر على ما هو عليه طالما المجتمع الدولي لا يبذل جهوداً مكثفة، وإن استمرار الوضع يشكل ضغطاً شديداً على دول الجوار السوري".

يشار إلى أن عدد الأطفال المهجّرين داخل سوريا وفي دول الجوار وصل إلى 4.5 مليون من أصل 9 ملايين سوري مهجّر داخل وخارج البلاد، جراء الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved