Lazyload image ...
2012-05-11

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن تأييده لزواج المثليين "امتداد منطقي" لرؤيته للولايات المتحدة وذلك أثناء حملة جمع تبرعات لحملته الانتخابية في منزل النجم السينمائي جورج كلوني، والتي مكنته من جمع 15 مليون دولار.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن تأييده لزواج المثليين "امتداد منطقي" لرؤيته للولايات المتحدة وذلك أثناء حملة جمع تبرعات لحملته الانتخابية في منزل النجم السينمائي جورج كلوني، والتي مكنته من جمع 15 مليون دولار.

وقال أوباما، الذي ينتمي للحزب الديمقراطي، إنه يعتقد أن المثليين والسحاقيات يجب أن يسمح لهم بالزواج الأمر الذي بمثل تغييرا في موقفه ألهب حماس قاعدته السياسية في البلاد وزاد التبرعات لحملته الانتخابية.

وقال أوباما أمام 150 شخصا دفع كل منهم 40 ألف دولار للحصول على تذكرة ورؤية الرئيس في منزل كلوني "من الواضح أننا تصدرنا بعض العناوين أمس.. لكن الحقيقة هي أن هذا هو الامتداد المنطقي لما يفترض أن تكون عليه أمريكا. لقد نمت بشكل مباشر نتيجة لهذا الاختلاف في الرؤى. هل نحن بلد يشمل الجميع ويعطي الجميع فرصة ويعامل الجميع بالمثل؟"

ولاقت هذه القضية صدى جيدا في ولاية كاليفورنيا حيث يدعم العديد من النجوم والنجمات السماح بزواج المثليين ومنهم باربرا سترايسند وسلمى حايك وتوبي ماجواير وجاك بلاك الذين حضروا للاستماع لاوباما في منزل كلوني.

Related Posts