Foto: Yvonne Åsell / SvD / TT /
Foto: Yvonne Åsell / SvD / TT /
2020-06-08

الكومبس- ستوكهولم: اختبرت عيادة مكافحة العدوى في لوند دواء مرض “التليف الكيسي” على مرضى كورونا. وتمكّن 5 مرضى يعانون أعراضاً شديدة لكورونا من الاستغناء عن جهاز التنفس الاصطناعي بعد علاجهم بالدواء. ويدرس الباحثون حالياً مدى تأثيره. وفق ما نقل SVT اليوم.

ويصيب مرض التليف الكيسي الوراثي عادة الرئتين والبنكرياس نتيجة لتراكم مادة مخاطية في أنسجة الجسم. ويؤدي إلى صعوبات حادة في التنفس.

وقال الأستاذ المساعد والطبيب في عيادة العدوى بمستشفى سكونة الجامعي في لوند، آدم ليندر “تظهر نتائجنا الأولية أنه في أعراض كوفيد-19 الشديدة، حيث يعاني المريض في المقام الأول من فشل في الرئة، ينقذ الدواء المريض من البقاء على أجهزة التنفس”.  

وتعاونت جامعة لوند ومحافظة سكونة في البحث. وانتقلت الدراسة من فكرة إلى حقيقة خلال مدة قياسية تبلغ شهرين.

وقال ليندر “يستغرق الأمر خمسة أو عشرة أو ربما عشرين عاماً”.

ووافقت مصلحة الدواء السويدية ولجنة الأخلاقيات على الدواء. وتجري الآن دراسة واسعة النطاق في عيادة العدوى بلوند، حيث يعطى الدواء لـ50  مريضاً يعانون أعراضاً شديدة لكوفيد-19.

Related Posts