Lazyload image ...
2015-12-30

الكومبس – أوبسالا: نجح باحثون سويديون في جامعة Uppsala في التوصل لأسلوب جديد يوفر معاملة علاجية أفضل لمرضى سرطان الثدي عن طريق تجنب إجراء عمليات جراحية وأخذ عينات الأنسجة.

وتشير نتائج الدراسة التي شملت حوالي 16 امرأة مصابة بسرطان الثدي إلى أن الطريقة الجديدة التي تم اكتشافها تعتمد على تحليل الصور بشكل يؤدي إلى معالجة أكثر دقة للمريض.

وأوضح الباحثون أن الأسلوب الجديد يتسم أكثر باللطف ويتمتع بدرجة كبيرة من الثقة مثل الطريقة القياسية المتبعة اليوم والمتمثلة بأخذ عينات من الأنسجة لتحديد كيفية المعالجة التي سيتلقاها المريض.

ويقصد بالفحص النسيجي الذي عن طريقه تقاس HER2 أي المستقبلات رقم 2 لعامل النمو البشرة الإنساني، حيث يتم أخذ الفحص النسيجي في الواقع من المرضى عن طريق تداخل جراحي أو خزعة بالإبرة من الكبد أو من العظم.

وقال البحث في قسم العلوم الجراحية بجامعة أوبسالا Jens Sörensen في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء السويدية TT إن الطريقة التي تم اكتشافها ستدخل التاريخ بسبب أهميتها الكبيرة ويمكن أن تحل قريباً محل أسلوب أخذ عينات الأنسجة.