Lazyload image ...
2015-11-10

الكومبس – ستوكهولم: اكتشف باحثون سويديون في معهد Karolinska institutet في ستوكهولم اختباراً جديداً يسهل عملية الكشف عن الإصابة بمرض سرطان البروستات بشكل أسرع وأكثر أماناً.

وتعتمد الطريقة الجديدة التي توصل إليها الباحثون السويديون لتشخيص الإصابة بالمرض أو لا على إجراء فحوصات للدم بدلاً من الاعتماد على الطريقة القديمة وغير الآمنة والتي تسمى فحص PSA، حيث من المتوقع أن تساهم الطريقة الجديدة المكتشفة إلى إنقاذ حياة أعداد كبيرة من الرجال الذين يصابون بمرض سرطان البروستات.

وذكر التلفزيون السويدي SVT أن حوالي 90 ألف شخص يصابون سنوياً بمرض سرطان البروستات في السويد.

وطور الباحثون في معهد كارولينسكا اختباراً جديداً أطلقوا عليه اسم Sthlm3-testet لفحص الإصابة بالأورام السرطانية حيث أثبتت النتائج أنه أفضل من طريقة فحص PSA المتبعة الحالية.

وشمل البحث إجراء عينات اختبار على حوالي 60 ألف شخص تطوعوا للمشاركة في الدراسة وقدموا عينات من الدم للتأكد من صحة الطريقة الجديدة في الكشف عن مرض سرطان البروستات.

وتؤكد الدراسة أن سرطان البروستات إذا تم اكتشافه مبكراً في الوقت المناسب يمكن معالجته والتعافي منه تماماً، لكن من المهم والضروري جداً الاستمرار في إجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

وقال بروفيسور علم الأورام السرطانية في معهد كارولينسكا Henrik Grönberg إن الطريقة الجديدة تساعد في الكشف المبكر عن مرض سرطان البروستات ويقلل الحاجة لتقديم عينات الأنسجة، كما تساهم هذه الطريقة في توفير أموال الرعاية الصحية وتخفيف معاناة الرجال.

وأوضح البروفيسور غرونبيري أن إجمالي عدد الرجال الذي يتوفون سنوياً نتيجة إصابتهم بسرطان البروستات يبلغ حوالي 2500 شخص، حيث من المتوقع أن تساهم الطريقة الجديدة تقليل معدل الوفيات بنحو 25 % أي أنها ستؤدي لإنقاذ حياة حوالي 500 شخص سنوياً.