Foto: KV Bergen / Kystvakten / NTB
Foto: KV Bergen / Kystvakten / NTB
2.3K View

الكومبس – أوروبية: نجحت عملية إنقاذ ليلية قبالة الساحل النرويجي أمس في منع انقلاب سفينة تحمل 350 طناً من النفط لتتجنب بذلك حصول كارثة نفطية. وفق ما نقل SVT.

وقال مدير مصلحة السواحل النرويجية إينار أرسيت “لا توجد ضمانات أكيدة، لكن كل المؤشرات تشير إلى أن السفينة لن تنقلب بعد الآن”.

وكان طاقم السفينة المسماة Eemslift Hendrika اضطر منذ يوم الإثنين إلى مغاردتها بسرعة خشية غرقها. فيما كانت الأمواج تسحبها قبالة الساحل النرويجي.

وأثيرت مخاوف من كارثة نفطية في حال انقلاب السفينة أو ارتطامها باليابسة.

تطورات مثيرة

وأعلنت مصلحة السواحل النرويجية في وقت سابق أن حالة الطقس لن تسمح بإنقاذ السفينة قبل يوم الخميس، لكن الظروف تغيرت مساء أمس.

وقال هانس مورتنسهولم من مصلحة السواحل حوالي الساعة 8 مساء الأربعاء “نعتقد بأن السفينة سترتطم باليابسة في غضون 10 إلى 12 ساعة”. لذلك، جرى إرسال طائرات هليكوبتر مع طواقم إنقاذ. ورغم ظلام الليل، تم انزال طواقم الإنقاذ على متن السفينة.

وقال مدير مصلحة السواحل حوالي الساعة العاشرة مساء “الامور تتسارع بشكل دراماتيكي وكل دقيقة هي مهمة جداً بالنسبة لنا”، مضيفاً “الظلام يمثل تحدياً لعملية الإنقاذ. لكن لدينا المعدات الكافية للتعامل مع الوضع”.

وقبل الساعة 11 مساء أعلنت مصلحة السواحل أن عملية الإنقاذ تسير في الاتجاه الصحيح. وأنها تخطط لسحب السفينة إلى الساحل الغربي للنرويج خلال الليل.

وقال أرسيت صباحاً “لا توجد ضمانات أكيدة. لكن كل المؤشرات تشير إلى أن السفينة لن تنقلب وأنه يمكننا سحبها بأمان إلى الشاطئ”.

Related Posts