Lazyload image ...
2015-10-28

الكومبس – ستوكهولم: بدأت اليوم أولى وسط إجراءات أمنية مشددة جلسة محاكمة مرتكب جريمة Ikea في Västerås التي وقعت في شهر آب/ أغسطس الماضي وأودت بحياة أم وابنها.

وشهدت المحكمة البدائية في Västmanland اليوم أولى جلسات محاكمة المتهم البالغ 36 عاماً والذي اعترف خلال استجوابه من قبل الشرطة بارتكاب جريمة متجر إيكيا وقتل شخصين بواسطة السكين.

وذكر التلفزيون السويدي SVT أن عدد من موظفي الأمن أجروا ليلة أمس الثلاثاء وصباح اليوم الأربعاء بحثاً شاملاً وفحصاً دقيقاً لموقع المحكمة.

وقال معاون مدير الأمن في محكمة Västmanland البدائية Fredrik Isaksson إن الاجراءات الأمنية المشددة وعملية فحص الموقع هدفها الكشف عن وجود أجسام أو كائنات مشبوهة.

اهتمام كبير

وأبدى عدد كبير من المواطنين ووسائل الإعلام السويدية اهتماماً بالغاً بمتابعة مجريات جلسة محاكمة المتهم من ذوي الأصول الإثيوبية الذي اعترف بارتكاب جريمة إيكيا وطعن الضحايا بالسكين، وهو ما استدعى اتخاذ المزيد من الإجراءات الأمنية في محيط مقر المحكمة.

“لا يعاني من اضطراب عقلي”

وأظهرت فحوصات الطب النفسي الشرعي أن المتهم البالغ 36 عاماً لا يعاني من أي اضطرابات نفسية أو عقلية.

وكان المتهم قد قام بطعن نفسه في المعدة وأصابتها بأضرار جسيمة وبليغة بعد أن طعن الضحيتين، حيث حصل على السكين من قسم الأدوات المنزلية في متجر إيكيا.

ومن المقرر عقد جلسة إضافية يوم الجمعة المقبل لاستكمال محاكمة المتهم وإصدار الحكم القضائي بحقه.