Lazyload image ...
2013-02-26

الكومبس – وكالات: مئاتُ الملايين ينتظرون مساء اليوم الثلاثاء اللقاء المرتقب الكبير بين عملاقي رياضة كرة القدم في العالم، برشلونه وريال مدريد ، في المباراة التي يستضيف فيها برشلونه غريمه التقليدي ريال مدريد في مباراة العودة من الدور نصف النهائي لمسابقة كأس ملك إسبانيا.

الكومبس – وكالات: مئاتُ الملايين ينتظرون مساء اليوم الثلاثاء اللقاء المرتقب الكبير بين عملاقي رياضة كرة القدم في العالم، برشلونه وريال مدريد ، في المباراة التي يستضيف فيها برشلونه غريمه التقليدي ريال مدريد في مباراة العودة من الدور نصف النهائي لمسابقة كأس ملك إسبانيا.

وانتهت مباراة الذهاب بنتيجة التعادل الإيجابي بهدف لمثله في سانتياغو برنابيو ما يُرجح كفة البلوغرانا غير أن المستوى الهزيل لكتيبة المدرب المساعد جوردي رورا في المباريات الأخيرة وهشاشة خط الدفاع المترهل وخطورة المنافس في الهجمات المرتدة يطرح أكثر من علامة استفهام حول قدرة رفاق ميسي في انتزاع بطاقة التأهل إلى نهائي "كوبا ديل ريه".

ومن هذا المنطلق، تتخوف الجماهير الكاتالونية من تكرار سيناريو مباراة إنتر ميلانو الإيطالي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا نسخة 2010 عندما نجح النيراتزوري بفضل مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو آنذاك في خطف بطاقة العبور إلى نهائي المسابقة الأوروبية من بوابة ملعب كامب نو.

ولا تزال جماهير البلوغرانا تتذكر فرحة مورينيو "الهستيريّة" و"الجنونيّة" حينما انطلق فرحاً فور نهاية المباراة إثر إقصاء البارسا أوروبياً وقيامه بحركات وصفت بـ"الاستفزازية" فوق أرضية كامب نو ومن ثمّ دخوله في ملاسنة كلامية مع الحارس فيكتور فالديس.

وأعربت إذاعة "كافيرنا" الكاتالونية عن قلقها الشديد من كلاسيكو الكأس في ضوء خطورة نتيجة الذهاب وإمكانية قلب الفريق الملكي الطاولة على رأس برشلونة في عقر داره. ونوهت الإذاعة الكاتالونية أن مورينيو سوف يجتاز عقبة برشلونة في حال تمكن من تكرار بعض نتائجه الجيّدة التي تحصل عليها في "جحيم" كامب نو.

وطالبت "كافيرنا" لاعبي برشلونة باحترام قدرات المدرب البرتغالي الذي لعب 11 مباراة في كامب نو مع أندية تشلسي الإنكليزي وإنتر ميلانو الإيطالي وريال مدريد الإسباني. وتعرض "السبيشل وان" لخمس هزائم في المعقل الكاتالوني موزعة على فريقه الإيطالي السابق بواقع خسارتين فيما انحنى ريال مدريد في ثلاث مناسبات منها اثنتان في كأس السوبر (3/2) بالإضافة لكلاسيكو الخماسية الشهير.

وفك مورينيو عقدته أخيراًَ في كامب نو ونجح في حسم لقب الدوري الإسباني بفوزه على برشلونة في الموسم الماضي بهدفين لهدف في آخر كلاسيكو للمدرب الشاب بيب غوارديولا. والتقى الفريقان هذا الموسم 4 مرات منها مباراتان في كأس السوبر المحلية انتهت بتتويج الكتيبة الملكية بفضل الأهداف المسجلة خارج الديار رغم انتهاء مجموع المواجهتين بنتيجة التعادل 4/4.

وارتضى الغريمان العملاقان بنتيجة التعادل بهدفين لمثلهما في كلاسيكو الليغا الذي أقيم في الجولة السابعة من الدوري الإسباني على ملعب كامب نو وهي ذات النتيجة التي انتهت عليها مباراة الذهاب في كأس الملك ولكن بهدف أقل في كل شبكة.

ويهدف برشلونة لتأكيد هيمنته المحلية والجمع بين ثنائية الدوري والكأس فيما يرغب ريال مدريد في الخروج ببطولة في ظل ابتعاده بفارق نقطي كبير عن البارسا في الدوري المحلي وصعوبة موقفه في دوري أبطال أوروبا وانتظاره مواجهة من العيار الثقيل أمام مانشستر يونايتد الإنكليزي في مسرح الأحلام "أولد ترافورد".

Related Posts