برنامج تحقيقات سويدي يتسبب بطرد كاهن من خدمته
Published: 5/29/14, 12:33 PM
Updated: 5/29/14, 12:33 PM

الكومبس – سكارابوري: تسبب برنامج التحقيقات السويدي الشهير Uppdrag granskning بطرد كاهن من خدمته بعد وصفه الشاذين جنسياً بالمختلين، ونصحه لشاب بالمعالجة من الشذوذ عن طريق الصلاة.

الكومبس – سكارابوري: تسبب برنامج التحقيقات السويدي الشهير Uppdrag granskning بطرد كاهن من خدمته بعد وصفه الشاذين جنسياً بالمختلين، ونصحه لشاب بالمعالجة من الشذوذ عن طريق الصلاة.

وبحسب بيان رسمي أصدره المسؤول الكنسي Leif Nordlander، فإن الكاهن Peter Artman أخرج من خدمته الكنسية بسبب تصريحاته التي أثارت الجدل وأغضبت كثيرين.

والتقى مراسل البرنامج بتسعة كهنة من الكنيسة السويدية، ترشحوا للانتخابات الكنسية العام الماضي، عن المجموعة المحافظة، مدعياً بأنه مثلي الجنس، ولا يشعر بالراحة بسبب ميوله الجنسية المثلية، مستخدماً مسجلة وكاميرا مخفيتين.

ويوضح البرنامج أن أياً من الكهنة التسعة لم يقل لمراسل البرنامج بأن الميول الجنسية المثلية أمر طبيعي يحدث في كل مكان جراء عديد من العوامل، بل اقترحوا عليه الصلاة للشفاء من الاختلال الذي يعاني منه، كما أن الكاهن Peter Artman أكد له بأن الشهوات المثلية يمكن أن تصحح بالصلوات.

ويعتبر الكاهن Artman عضو مجلس محلي في إحدى بلديات Västergötland عن الحزب المسيحي الديمقراطي، إلا أنه، وبحسب وسائل الإعلام السويدية، فسيعقد الحزب اجتماعاً استثنائياً لمناقشة مستقبله معه.

وتتعارض الدعوة للصلاة من أجل تصحيح الميول الجنسية المثلية مع الموقف الرسمي للكنيسة السويدية في محاولة علاج المثليين، أو فرض عقوبات عليهم، وأن جميع البشر متساوون وهم سواسية، وذلك وفق قرار أقره المجمع الكنسي عام 2005.

وكان برنامج Uppdrag Granskning، أثار جدلاً واسعاً في إحدى حلقاته التي استخدم فيها أيضاً كاميرا مخفية، نقلت آراء رجال دين مسلمين، يعيشون في السويد وهم يقدمون النصحية لامرأتين، تنكرتا بزي منقبتين، بالخضوع لزوجيهما وتلبية رغباتهما الجنسية، كما طلب منهما عدم إبلاغ الشرطة بذلك.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved