برنامج تحقيقات يكشف عن مواقف بعض رجال الكنيسة السويدية تجاه المثليين
Published: 5/28/14, 3:02 PM
Updated: 5/28/14, 3:02 PM

الكومبس – ستوكهولم: يكشف التلفزيون السويدي SVT في برنامج يعرضه مساء اليوم، عن رأي عدد من رجال الدين المسيحيين بالشذوذ الجنسي ومقارنتهم إياه بالإعاقة أو الاختلال أو التي يمكن تخفيفها بالصلاة.

الكومبس – ستوكهولم: يكشف التلفزيون السويدي SVT في برنامج يعرضه مساء اليوم، عن رأي عدد من رجال الدين المسيحيين بالشذوذ الجنسي ومقارنتهم إياه بالإعاقة أو الاختلال أو التي يمكن تخفيفها بالصلاة.

وينقل البرنامج المعروف Uppdrag Granskning حديث الكاهن والسياسي Peter Artman من أن الشذوذ الجنسي "عيب لا ينبغي للمرء تمجيده".

يقول أرتمان: الحياة برمتها تعني أن نساعد بعضنا البعض. لكنه لا ينبغي لأحد القيام بتمجيد عيب أو عجز لدى الإنسان، لافتاً إلى أن القصد من العلاقات الجنسية هو دفع الحياة نحو الأمام وإذا بدأنا بالمساومة على ذلك، فإن الأمر يصبح مربكاً للغاية.

ويعرض مراسل البرنامج آراء تسعة كهنة من خلال لقاءات استخدم فيها مسجلة وكاميرا مخفيتين، متظاهراً بأنه شخص لا يحس بالراحة بسبب ميوله الجنسية المثلية.

ويوضح البرنامج أن أياً من الكهنة التسعة لم يقل لمراسل البرنامج بأن الميول الجنسية المثلية أمر طبيعي يحدث في كل مكان جراء عديد من العوامل، بل اقترحوا عليه الصلاة للشفاء من الاختلال الذي يعاني منه.

من جهته انتقد الكاهن أرتمان الطريقة التي يعتمدها البرنامج، باستخدام أجهزة التسجيل والكاميرا المخفيتين في لقاءاته، لكنه في الوقت نفسه كان واضحاً بأنه من غير الواقعي دعوة شخص للصلاة، اختار كسر علاقته الكاذبة بالجنس الآخر. وأنه لا يعتقد أن المثلية الجنسية كانت مغزى الله وغرضه.

وتتعارض الدعوة للصلاة من أجل تصحيح الميول الجنسية المثلية مع الموقف الرسمي للكنيسة السويدية في محاولة علاج المثليين، أو فرض عقوبات عليهم، وذلك وفق قرار أقره المجمع الكنسي في العام 2005.

وكان برنامج Uppdrag Granskning، أثار جدلاً واسعاً في إحدى حلقاته التي استخدم فيها أيضاً كاميرا مخفية، نقلت آراء رجال دين مسلمين، يعيشون في السويد وهم يقدمون النصحية لامرأتين، تنكرتا بزي منقبتين، بالخضوع لزوجيهما وتلبية رغباتهما الجنسية، كما طلب منهما عدم إبلاغ الشرطة بذلك.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved