Lazyload image ...
2015-09-30

الكومبس – ستوكهولم: شارك البروفيسور Hans Rosling المتخصص بشؤون الصحة العالمية في معهد كارولينسكا إلى جانب 60 شخصية سويدية مشهورة في حفل خيري أقيم أمس في مجمع Globen لجمع التبرعات للاجئين في ستوكهولم.

وألقى روسلينغ محاضرة قصيرة خلال الحفل حرص فيها على توضيح حجم المأساة في سوريا، وقال مخاطباً الحضور “تخيلوا أنكم طالبي لجوء، وأنتم 12 ألف شخص الموجودين حالياً في قاعة Globen، تمثلون سكان سوريا البالغ عددهم 24 مليون نسمة، وكل واحد منكم يمثل ما مجموعه 2000 نسمة، أي أن هذه العملية الحسابية تبين أن أكثر من نصف سكان سوريا لا يزالوا يعيشون في وطنهم”.

وأوضح روسلينغ أن أوروبا تلقت حوالي 300 ألف لاجئ من سوريا من أصل أربعة ملايين لاجئ يعيشون في مخيمات دول الجوار، أي أن أوروبا استقبلت فقط 3 % من هؤلاء اللاجئين.

وأشار إلى أن هؤلاء الذين عانوا كثيراً من قساوة الحرب، يتعرضون للكثير من المخاطر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا، ويضطرون لدفع مبالغ مالية كبيرة جداً لركوب قوارب مطاطية غير صالحة للاستعمال بدلاً من السماح لهم بالسفر عبر طرق آمنة مثل الطائرات.

ودعا روسلينغ الحكومات الأوروبية إلى إقرار طرق قانونية للسماح للاجئين بالوصول إلى أوروبا والتخفيف من معاناتهم.

وأضاف أنه أمر محرج للحكومات الأوروبية لأنها لم تستطع حتى الآن اتخاذ إجراءات تسمح للاجئين بتقديم طلبات لجوئهم في السفارات.

Related Posts