FOTO: Tomas Oneborg -TT
FOTO: Tomas Oneborg -TT
2021-06-16

الكومبس – أخبار السويد: حذر بروفيسور سويدي من أن سياسة الإسكان المتبعة حالياً في السويد ستؤدي إلى زيادة الفجوات الاجتماعية والطبقية بين الشباب في البلاد.

ورأى البروفيسور في معهد KTH في ستوكهولم، جوران كارز، في حديث لراديو السويد، أن أولئك الذين يمتلكون منازلهم بالفعل أو لديهم فرصة لشراء منزل، يمكنهم العيش بمصاريف سكن بخسة وبصحة جيدة، في نفس الوقت الذي يضطر فيه الشباب المستأجرون إلى دفع الكثير مقابل سكنهم بشكل يؤثر على معيشتهم.

وقال، ” قد يُجبرون على استئجار سكن تم بناؤه حديثًا نسبيًا بإيجار مرتفع للغاية مما يعني أنه سينتهي بهم الأمر في فخ الفقر”

واعتبر أن أكبر المتأثرين من ذلك هم أولئك الشباب الذين ليس لديهم آباء قادرين على مساعدتهم على شراء منزل.

Related Posts