Lazyload image ...
2015-07-31

الكومبس – أوروبا: كشف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن وضع خطط لمساعدة فرنسا على التصدي لمحاولات المهاجرين المتزايدة دخول بريطانيا بطريقة غير مشروعة عبر النفق الذي يصل بين فرنسا وبريطانيا، مشيراً إلى أنه لا يوجد حل سريع لهذه المشكلة.

وذكرت وكالة رويترز أن كاميرون يتعرض لضغوط متنامية من أجل ردع المهاجرين والقادمين أغلبهم من افريقيا والشرق الأوسط.

وقدم كاميرون الخطط خلال اجتماع للجنة الاستجابة للطوارئ التابعة لحكومته والتي تعرف باسم كوبرا بعد أن دعا بعض السياسيين الجيش البريطاني إلى تعزيز اجراءات حماية الحدود.

وقال كاميرون عقب الاجتماع إن بريطانيا ستتخذ إجراءات شاملة، بدءاً من مساعدة الفرنسيين على جانبهم من الحدود، بالإضافة إلى إقامة مزيد من الأسوار وإتاحة المزيد من الموارد والمساعدات بأي طريقة ممكنة.

وقال كاميرون خلال محادثات أجراها اليوم الجمعة مع الفرنسي فرانسوا أولاند إنه سيتم استخدام أراض حكومية لاستيعاب الشاحنات المكدسة على الجانب البريطاني من القنال.

وبعد انتخابه لولاية ثانية في مايو أيار وعد كاميرون بخفض معدل الهجرة السنوي إلى بريطانيا لعشرات الآلاف، وهو ما لم يتمكن من تحقيقه خلال فترته الأولى في المنصب بين عامي 2010 و2015 عندما وصل عدد المهاجرين إلى أكثر من 300 ألف شخص سنوياً.

وتعتبر القضية حساسة بالنسبة لكاميرون لأنها تتعلق بجدل في بريطانيا قبل استفتاء على بقائها ضمن الاتحاد الأوروبي، حيث تعهد كاميرون بإجراء الاستفتاء بحلول نهاية 2017 في محاولة لإعادة صياغة علاقات بلاده بالاتحاد الأوروبي.

ويتجمع المهاجرون في مدينة كاليه الفرنسية منذ وقت طويل في محاولة لركوب شاحنات وعبارات إلى بريطانيا، لكن شركة يوروتانيل التي تدير رحلات نقل الشحنات والركاب عبر النفق تقول إن أعداد المهاجرين ارتفعت من حوالي 600 إلى نحو خمسة آلاف شخص وإنها تكافح للتعامل معهم.

Related Posts