وزيرة الخارجية البريطانية وجهت تحذيراً شديد اللهجة للفرنسيين

(AP Photo/Jon Super)  TT
وزيرة الخارجية البريطانية وجهت تحذيراً شديد اللهجة للفرنسيين (AP Photo/Jon Super) TT

وزيرة الخارجية البريطانية: التهديدات الفرنسية غير مقبولة إطلاقاً

الكومبس – أوروبية: أمهلت بريطانيا فرنسا 48 ساعة للتراجع عن موقفها بخصوص الخلاف القائم حول رخص الصيد في بحر المانش بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي (بريكست)، وإلا ستواجه إجراءات قانونية.

وطالبت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، اليوم، فرنسا بسحب تهديداتها المتعلقة بالخلاف بين البلدين بشأن مناطق صيد الأسماك.

وقالت الوزيرة لمحطة سكاي نيوز البريطانية إن التهديدات الفرنسية “غير مقبولة إطلاقاً، ويجب سحبها فى غضون 48 ساعة”. وفق ما نقل راديو السويد.

وكررت لندن تهديدها بتقديم شكوى ضد باريس “لخرقها اتفاقية التجارة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي”، مؤكدة أن المملكة ستتخذ إجراءات إذا لم تتراجع فرنسا.

وكانت باريس أعلنت الأسبوع الماضي عزمها اتخاذ إجراءات ضد بريطانيا اعتباراً من يوم الثلاثاء، منها حظر دخول الصيادين البريطانيين إلى الموانئ الفرنسية.

وتنتقد فرنسا بريطانيا لعدم إصدارها رخصاً للقوارب الفرنسية للصيد في مياهها بعد “بريكست”.

والتقى أمس، على هامش قمة مجموعة العشرين في روما، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في محاولة لإخماد النزاع المحتدم بين الدولتين حول الصيد في المياه البريطانية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال كلا الرئيسين إنهما يريدان إيجاد حل، لكن بعد ساعات فقط، قال ماكرون في مؤتمر صحفي إن “الكرة الآن في ملعب البريطانيين للتراجع، وإلا فإن فرنسا ستتخذ تدابير مضادة اعتباراً من الثلاثاء”. وتشمل التدابير فرض ضوابط حدودية أشد صرامة على الصيادين البريطانيين، ومنع السفن البريطانية من تفريغ الأسماك في بعض الموانئ الفرنسية.

وتقول فرنسا إنها حصلت على عدد محدود جداً من تراخيص الصيد في المياه البريطانية بعد بريكست. في حين ترى الحكومة البريطانية أن فرنسا تنتهك الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، مهددة بمقاضاة فرنسا لانتهاكها الاتفاق.