بعد عامين من الوباء.. الآن يمكن لطلاب السويد الاحتفال

Published: 4/29/22, 2:25 PM
Updated: 4/29/22, 2:25 PM
Foto Hasse Holmberg / TT Kod 96

الكومبس – ستوكهولم: تأثرت الاحتفالات الطلابية في العامين الماضيين بانتشار جائحة كورونا. وفرضت القيود احتفالات على نطاق صغير في جميع أنحاء البلاد. في ستوكهولم وحدها تأثر حوالي 24 ألف طالب متخرج من المدرسة الثانوية خلال السنوات 2020-2021، حسب أرقام مكتب الإحصاء السويدي، لكن الوضع يبدو أكثر إشراقاً بالنسبة لطلاب هذا العام.

انتهى الحظر المفروض على ركوب شاحنات الاحتفال، الذي كان سارياً لمدة عامين، ومرة ​​أخرى يمكن للطلاب التجمع في مجموعات كبيرة، ما أدى ذلك إلى زيادة ضغط الحجز على العديد من الشركات التي تنظم الحفلات والشاحنات. وفال الرئيس التنفيذي لشركة Svea Student كارل بيترشون “تم حجز أماكننا بالكامل في التواريخ المعتادة”. ويبدو الأمر نفسه مع المنافسين Skolfest و Min student وعدد من الشركات الأخرى، حسب صحيفة داغينز نيهتر. ولاحظ الجميع زيادة حادة في الطلب.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Skolfest علي طاهريان إن “صالات الحفلات الـ12 التي تؤجرها الشركة محجوزة بالكامل طوال فصل الربيع، وهو أمر لم يحدث منذ اندلاع الوباء”. 

وتتجهز كل من فلورا ماجنوسون، وألثيا جيتلويس فرانكونيري، وغابرييلا شماس البالغين من العمر 18 عاماً، للتخرج من ثانوية ريل في ليليهولمين بستوكهولم. وحجز صفهم احتفالاً بمبلغ قياسي وصل إلى 40 ألف كرون، قبل أن يتم إلغاء القيود. وكان الطلاب قلقين طيلة الفترة الماضية من إلغاء كل شيء وضياع المال.

ورغم مرور بعض الوقت منذ إلغاء القيود، مازال الطلاب يخشون أن تذهب احتفالاتهم أدراج الرياح.

Source: www.dn.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved