Lazyload image ...
2021-08-05

الكومبس – اقتصاد: بعد عام طويل وصعب بالنسبة لصناعة الفنادق في السويد، تغير الوضع حالياً، حيث تظهر الأرقام الجديدة لشهر يوليو، أن عدد لليالي الفندقية هو الأعلى منذ مارس من العام الماضي.

وقال ديفيد فيكلوند، مدير فندق كلاريون ساين في ستوكهولم، للتلفزيون السويدي، ” إن الوضع والحركة مختلفة تمامًا الآن، في الربيع الماضي لم تمر سيارة من جانبنا”.

 وعادت الفنادق في السويد بشكل أساسي إلى مستوياتها الطبيعية، كما كانت قبل الوباء، حيث كان يتم حجز حوالي ثمانية من كل عشرة أسرة فندقية في السويد، في حين كان انخفض العدد خلال كورونا إلى أربعة.

وأضاف فيكلوند، “الآن يمكننا بالفعل توظيف المزيد من الأشخاص مرة أخرى لأننا اضطررنا إلى الاستغناء عن الكثير في العام الماضي”.

وترى غرفة التجارة في ستوكهولم، التي أصدرت هذه الأرقام، أن سفر السويديين داخل البلاد في “العطلات” قد ساهم في الانتعاش المشرق لصناعة الفنادق، حتى أنه وفي أجزاء عديدة من البلاد، حققت بعض الفنادق موسمًا قياسيًا هذا الصيف.

وتشهد العاصمة ستوكهولم أفضل شهر لها من حيث الإشغال الفندقي في يوليو، مقارنة بمارس من العام الماضي عندما اجتاحت الجائحة البلاد. لكن بالرغم من ذلك فإن الفنادق لم تتعاف تمامًا بكل أنحاء السويد.

Related Posts