Lazyload image ...
2013-08-28

الكومبس – وكالات: تحدثت الصحف ووسائل الإعلام السويدية صباح اليوم، عن إنتشار بكتيريا آكلة للحوم وقاتلة للبشر في شمال ستوكهولم حاليا، بدأت تثير قلق الجهات الصحية والأطباء.

الكومبس – وكالات: تحدثت الصحف ووسائل الإعلام السويدية صباح اليوم، عن إنتشار بكتيريا آكلة للحوم وقاتلة للبشر في شمال ستوكهولم حاليا، بدأت تثير قلق الجهات الصحية والأطباء.

ووفقاً لصحيفة "داغنس ميديسين" فإن البكتيريا عدوانية، وخطيرة جداً ويمكن أن تنتشر مع التهابات اللوزتين العادية، وأن العلماء يشعرون بالقلق بهذا الشأن.

وبحسب الصحيفة فان المرض الذي تولده هو التهاب ناخر، تسببه بكتيريا قاتلة آكلة للحوم، ويمكن أن تقتل الإنسان في أقل من يوم. ولكي يحصل المُصاب على فرصة النجاة، يجب أن تتم إزالة جميع الأنسجة المصابة.

وقال طبيب جراحة العظام في مشفى داندريد "أردلان رحيمي" لصحيفة "ميترو"، "يمكن أن تكون البكتيريا عدوانية للغاية. والطريقة الوحيدة أن تمنع إكتساحها بإعطاء المضادات الحيوية بشكل فوري".

وكتبت صحيفة "داغنس ميديسين" إنه "وبحسب الإحصاءات الدولية فإن المعدل الطبيعي للمصابين في هذا المرض لمشفى داندريد هو حالتين تقريباً كل عام. لكن عندما بدأ الباحثون بالحساب اكتشفوا أن هناك 29 حالة التهابات ناخرة وجدت في المستشفى منذ العام 2010".

وسيقوم أردلان رحيمي مع باقي الباحثين، بمحاولة معرفة سبب التبليغ عن إصابات أكثر من المتوقع. حيث يقتنع الباحثون بأن الإلتهاب الناخر إزداد في باقي أنحاء السويد، وحتى في أجزاء أخرى من العالم الغربي.

وتصيب البكتيريا كبار السن والأطفال أيضاً. وفي شهر تموز (يوليو) الماضي أصيبت فتاة عمرها 7 سنوات في "سوندفال". وتلقت رعاية فورية، وبعد العملية الأولى التي بترت فيها قدمها، تم نقلها إلى مشفى كارولينسكا حيث أجريت لها عملية أخرى، ووضعت بعد ذلك في غرفة الضغط مع التنقيط بالمضادات الحيوية، ونجت الفتاة.

وبحسب صحيفة ميترو فإن الباحثين لا يستطيعون تحديد عدد المصابين الذين عانوا من هذه البكتيريا.

وأضاف الطبيب أردلان للصحيفة بأن "هذا المرض هو غير مألوف بجميع الأحوال، وأعراضه شديدة بحيث يحتاج المريض إلى العناية المشددة دوماً".