Lazyload image ...
2012-07-14

الكومبس – قدم عدد من الصيادين السويديين بلاغا ضد موقع إلكتروني نشر أسماءهم وصورهم وعناوينهم. ووصفهم الموقع بـ "كارهي الذئاب" وقدم نصائح حول كيفية تخريب رحلات الصيد. والبلاغ الذي قدم للشرطة اتهم الموقع بالتشهير وبانتهاكه لقوانين حماية المعلومات الشخصية.

الكومبس – قدم عدد من الصيادين السويديين بلاغا ضد موقع إلكتروني نشر أسماءهم وصورهم وعناوينهم. ووصفهم الموقع بـ "كارهي الذئاب" وقدم نصائح حول كيفية تخريب رحلات الصيد. والبلاغ الذي قدم للشرطة اتهم الموقع بالتشهير وبانتهاكه لقوانين حماية المعلومات الشخصية.

"هناك حاجة للنظر في إن كان ذلك يشكل انتهاكا للأشخاص الذين نشرت أسماؤهم على الموقع." تقول كاميلا سبار، المحامية في هيئة فحص البيانات السويدية (Datainspektionen)، والتي تنظر في القضية.

ومن بين الخمسين إسما لصيادين سويديين التي نشرها الموقع كان اسم الصياد ينس فوغيوس من ستيرنهوف الواقعة في جنوب ستوكهولم. فوغيوس قال لإذاعة السويد: "بالتأكيد هذا الأمر يزعجني، لا أحد يدري من يقرأ ما نشر، وإن كان هناك من سيحاول تخريب الصيد."

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني لإذاعة السويد أرسلها القائمون على الموقع الإلكتروني أشاروا إلى أنهم ليسوا ضد الصيد ككل، لكنهم ضد صيادين وصفوهم في الرسالة بـ "المعاتيه" و"كارهي الذئاب."

العديد من الصيادين الذين نشرت أسماؤهم كانوا إما قدموا تصريحات لوسائل الإعلام أو شاركوا في نقاشات عامة حول موسم صيد الذئاب السنوي في السويد. وهي قضية ينقسم الرأي العام حولها ما بين أهالي المدن والريف.

الكثيرون في الريف يعتقدون أن الذئاب تشكل خطرا على الماشية والحيوانات الأليفة ويرغبون في أن ترفع الحكومة الحصة السنوية من الذئاب المسموح صيدها. أما معارضوهم فيقولون بأن الذئاب جزء طبيعي من عالم الحيوان في السويد وتجب حمايتها.

لمصدر: Sveriges Radio