بلديات المدن السويدية الكبرى تنال القسط الأكبر من معونات الحكومة المدرسية
Published: 4/28/14, 4:55 PM
Updated: 4/28/14, 4:55 PM

الكومبس – ستوكهولم: أظهر مسح قامت به مصلحة المدارس في السويد ان بلديات المدن الكبرى تنال القسط الأكبر من المليارات السنوية التي تقدمها الحكومة للمدارس، بهدف تطويرها، فيما تحصل مدارس البلديات الريفية ذات الكثافة السكانية المنخفضة على النسبة الأقل.

الكومبس – ستوكهولم: أظهر مسح قامت به مصلحة المدارس في السويد ان بلديات المدن الكبرى تنال القسط الأكبر من المليارات السنوية التي تقدمها الحكومة للمدارس، بهدف تطويرها، فيما تحصل مدارس البلديات الريفية ذات الكثافة السكانية المنخفضة على النسبة الأقل. 

وتدفع الحكومة السويدية مبلغ 3.5 مليار كرون سنوياً، للمشاريع الهادفة الى تحسين نوعية المدارس، وعلى البلديات تقديم طلب للحصول على المبالغ التي تُصرف بالدرجة الأولى على التطوير المهني للمعلمين وتعزيز خدمات الصحة المدرسية وتدريب المعلمين. 

وبحسب مصلحة المدارس، فأن المبالغ التي تحصل عليها البلديات بهذا الخصوص متباينة بشكل كبير، اذ فيما تحصل بلديات مدن السويد الكبرى، ستوكهولم ومالمو ويوتوبوري على نسبة 69 بالمائة من تلك المخصصات، تستلم بلديات المناطق الريفية نسبة 24 بالمائة فقط. 

وبحسب التقسيم المناطقي والإقليمي، فأن مدارس مقاطعة ستوكهولم تحصل على أعلى نسبة، فيما تحصل مدارس أعلى نورلاند övre Norrland على النسبة الأقل. 

وتختلف الأسباب في ذلك، حيث يعود قسم منها الى السعة السكانية لتلك البلديات وحاجة مدارسها والطموحات السياسية لمجالس البلديات. 

وأظهر المسح عدم وجود علاقة بين حاجة البلديات وإستلامها لتلك المعونات، حيث هناك بلديات تعاني من تراجع نتائجها المدرسية لكنها غير مشاركة في تلك المخصصات، وفي مقابل ذلك هناك بلديات تتمتع مدارسها بنتائج جيدة لكنها تشارك في إستلام المعونات الحكومية. 

وبينت مصلحة المدارس، أن التوجه سيكون بإتجاه البلديات التي تعاني مدارسها من نتائج سيئة. 

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved