(صورة تعبيرية)  
Foto Jonas Ekströmer / SCANPIX / TT
(صورة تعبيرية) Foto Jonas Ekströmer / SCANPIX / TT
9.6K View

الكومبس – ستوكهولم: تستخدم بلدية يونشوبينغ وغيرها من البلديات طريقة جديدة لتقليل عدد الأطفال الذين تأخذهم الخدمات الاجتماعية (السوسيال) من والديهم عند التحقيق في تقرير يتعلق بالقلق من تعرض الأطفال لسوء المعاملة. وتهدف الطريقة الجديدة إلى الحد من الصدمات النفسية التي يتعرض لها الأطفال خلال فترة التحقيق.

وتستخدم الخدمات الاجتماعية في يونشوبينغ طريقة تسمى “مؤشرات الأمان” عندما تتلقى تقريراً بتعلق بشكوك من تعرض الطفل لسوء المعاملة.

وتقضي الطريقة الجديدة بأن تضع الخدمات الاجتماعية جميع المخاوف على الطاولة، وتمنح أولياء الأمور الفرصة للتوصل إلى حلول. كما تتضمن الطريقة العثور على أشخاص موثوقين في شبكة الاتصال المحيطة بالوالدين لينتقلوا للعيش معهم فترة من الوقت، وبذلك تضمن الخدمات الاجتماعية حماية الطفل وهو بين أسرته ريثما تنتهي من التحقيق. الأمر الذي يقلل عدد الأطفال المسحوبين من والديهم. وفقا لتوماس بولين، مطور هذه الطريقة في دائرة الخدمات الاجتماعية في يونشوبينغ.

وقال بولين “نريد أن يكون تأثر الطفل أقل ما يمكن خلال التحقيق. لكن علينا أن نكون صادقين فهذا الأسلوب لا ينجح مع جميع الحالات”.

بداية اهتمام واسع

يوجد في السويد حالياً 50 بلدية من أصل 290 تستخدم طريقة “مؤشرات الأمان” غير أن بولين يعتقد أن مزيداً من البلديات ستستخدم هذه الطريقة قريباً لأن كثيراً منها أبدى اهتماماً ملحوظاً.

Related Posts