Lazyload image ...
2015-09-24

الكومبس – ستوكهولم: طلبت بلدية ستوكهولم من الحكومة منحها الحق في مساعدة عبور اللاجئين الذين لا يريدون طلب اللجوء في السويد، وفقاً لما ذكرته الإذاعة السويدية (إيكوت).

ويصل السويد يومياً المئات مما يطلق عليهم باللاجئين العابرين، transitflyktingar الذين يتخذون من السويد معبراً لهم للوصول الى البلد الهدف الذي يسعون الى تقديم اللجوء فيه، وبحسب قوانين اللاجئين فأن مصلحة الهجرة أو المجلس البلدي غير مسؤولين عن هؤلاء، كونهم لا يقدمون طلبات إقامتهم في السويد.

وقالت مفوضية المالية في بلدية ستوكهولم كارين وانغورد، بحثنا في المدينة عن أماكن لوضع القادمين الجدد. نريد التأكد أنه حتى اللاجئين العابرين سيكون لهم سقف يحميهم.

ويصل ستوكهولم، يومياً، مئات من اللاجئين الذين لا يريدون البقاء في السويد بل السفر الى أبعد من ذلك، حيث يُقدم لهم الطعام والمأوى من قبل المتطوعين، إذ لا يحق للبلديات تقديم الدعم للاشخاص الذين لا يطلبون اللجوء في البلد، لكنه ووسط التدفق الكبير للمهاجرين، تريد بلدية ستوكهولم من الحكومة السماح لها بتجاوز القانون وتحمل مسؤولية أولئك الأشخاص.

ويتواجد نحو عشرة الآف شخص متطوع ومنظمات غير حكومية في محطة ستوكهولم المركزية للقطارات، بهدف تقديم العون للقادمين الجدد، حيث سُمح لما يزيد عن 600 شخص النوم في أماكن تعود لمنظمة Fryshusets، وبحسب مدير المنظمة يوهان أوليكفيست، فأن الوضع هناك أصبح لا يُحتمل.

ويضيف، قائلاً: الوضع إستثنائي، لم يكن لدينا أي إستعداد لهذا النوع من التدفق. مطلوب من الحكومة الإهتمام بذلك وتفويض أحد بالمسؤولية.