Lazyload image ...
2012-05-21

يكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين عن حكومته الجديدة وبها الكثير من انصاره تاركا لرئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف حيزا ضيقا للمضي قدما في أجندته الاصلاحية ومرسخا قبضة الكرملين على الاقتصاد.

يكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين عن حكومته الجديدة وبها الكثير من انصاره تاركا لرئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف حيزا ضيقا للمضي قدما في أجندته الاصلاحية ومرسخا قبضة الكرملين على الاقتصاد.

وتعهد ميدفيديف (46 عاما) الذي عين رئيسا للوزراء بعد اعادة انتخاب بوتين رئيسا لروسيا وعودته الى الكرملين في السابع من أيار/ مايو باطلاق سياسات داعمة للنمو وزيادة الخصخصة لتقليل اعتماد الاقتصاد الروسي وحجمه 1.7 مليار دولار على النفط.

وأثارت عملية تشكيل الحكومة التي استغرقت وقتا طويلا وأحيطت بالسرية تكهنات بأن تشهد صراعات داخلية.

ووبخ ميدفيديف في كلمته أمام قمة مجموعة الثماني يوم السبت المتشككين. وقال في كامب ديفيد مقر الرئيس الامريكي باراك أوباما خارج واشنطن "الحكومة ستجدد من الاساس ولهذا استغرق تشكيلها وقتا أطول مما حدث في الماضي". وقال ميدفيديف للصحفيين "لدينا خطة عمل…اختبرناها في المرحلة الاولى من الازمة. اذا احتجنا سننفذها."

وسيشمل التشكيل الحكومي الجديد الذي سيكشف عنه اليوم ا ليبراليين شبان مؤيدين لسياسات السوق الذين عملوا في الكرملين خلال رئاسة ميدفيديف لروسيا التي استمرت أربع سنوات.