بولندا تنشر 12 ألف جندي على الحدود.. و”الأطلسي” يدين “هجوم” بيلاروسيا

Published: 11/8/21, 3:28 PM
Updated: 11/8/21, 3:28 PM

لاجئون يهتفون على حدود الاتحاد الأوروبي%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%aa%d8%ad%d8%a7%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d8%b1%d9%88%d8%a8%d9%8anews “ألمانيا ألمانيا”.. والأمور على شفير أزمة

الكومبس – أوروبية: شق مئات المهاجرين طريقهم بشكل جماعي اليوم إلى حدود بيلاروسيا مع بولندا. وقالت السلطات البولندية إن الجيش البيلاروسي يرافق اللاجئين إلى الحدود. بينما وصف حلف شمال الأطلسي تصرفات بيلاروسيا%d8%a8%d9%8a%d9%84%d8%a7%d8%b1%d9%88%d8%b3%d9%8a%d8%a7news بأنها “هجوم”. وفق ما نقلت إكسبريسن.

ونشرت وسائل إعلام بيلاروسية مستقلة فيديوهات تظهر مئات اللاجئين يهتفون “ألمانيا، ألمانيا” على الحدود.

وأكدت السلطات البيلاروسية في بيان أن “مجموعة كبيرة من اللاجئين” تتجه إلى الحدود مع بولندا.

وقال المتحدث باسم الحكومة البولندية ستانيسلاف زارين “حصلنا على معلومات مقلقة جداً من الحدود. تجمعت مجموعة كبيرة من المهاجرين في بيلاروسيا بالقرب من بولندا”.

وحذّر رازين من الفوضى وقال إن “بيلاروسيا تريد التسبب في حادث كبير وتسعى إلى أن يسقط جرحى بإطلاق نار على الحدود”. وفق ما نقلت رويترز.

وكتب وزير الداخلية البولندي ماريوش كامينسكي على تويتر “نحن مستعدون لجميع السيناريوهات المحتملة وأرسلنا مزيداً من رجال الشرطة والجنود إلى المنطقة”.

ووفقاً لوزير الدفاع البولندي ماريوش بلازاك، تم نشر 12 ألف جندي وشرطي لمكافحة الشغب على الحدود، حسب صحيفة بيلد الألمانية.

وسبق للاتحاد الأوروبي أن اتهم رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو باستخدام المهاجرين وسيلة ضد الاتحاد. وتدهورت العلاقات بين البلاد والاتحاد الأوروبي بعد أن أجبرت بيلاروسيا طائرة أوروبية على الهبوط وعلى متنها ناشط بيلاروسي.

وأدان حلف شمال الأطلسي تصرفات بيلاروسيا ووصفها بأنها “هجوم”.

وكتب المعارض السياسي البيلاروسي فراناك فياتشوكا على تويتر أن مزيداً من المهاجرين وصلوا إلى البلاد، مؤكداً أن الدولة البيلاروسية هي التي تنظم كل شيء.

وأضاف “هناك تقارير تفيد بأن جيش لوكاشينكو يهدد من لا يريدون عبور الحدود”.

اتهامات متبادلة

وفى وقت سابق من العام الحالي اتهمت دول الاتحاد الاوروبى بيلاروسيا بدفع اللاجئين إلى حدود الاتحاد. وفي المقابل، اتُهم حرس الحدود البولنديون بالرد بوحشية شديدة على المهاجرين.

وأكد لاجئون في وسائل الإعلام أنهم أُجبروا من قبل بيلاروسيا على التوجه للحدود، ثم أُجبروا بعنف على العودة من قبل حرس الحدود في الاتحاد الأوروبي.

وكانت عروض سفر إلى بيلاروسيا انتشرت في تركيا وفي عدة دول عربية في الفترة الاخيرة. حيث تعرض وكالات خدمات كثيرة تقديم التأشيرة وحجوزات السفر والفندق وفق ميزانية لا تتجاوز ألفي دولار. وتحوّلت بيلاروسيا، بشكل مفاجئ، إلى منفذ مهم للمهاجرين غير الشرعيين.

وتخضع بيلاروسيا منذ عدة أشهر لعقوبات قاسية من الاتحاد الأوروبي، بسبب اتهامات لحكومة الرئيس لوكاشينكو بالفساد وقمع المعارضة. وينظر الأخير إلى كل تعليق أوروبي على أداء حكومته تدخلاً في شؤون بلاده الداخلية. وكان أحد ردود الفعل البيلاروسية على القرارات الأوروبية التهديد بفتح الحدود للمهاجرين. ونفذت حكومة لوكاشينكو%d9%84%d9%88%d9%83%d8%a7%d8%b4%d9%8a%d9%86%d9%83%d9%88news تهديدها، حيث تدفق الآلاف عبر الحدود المشتركة مع ليتوانيا في أشهر معدودة.

Source: www.expressen.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

More about "بيلاروسيا"

الكومبس © 2023. All rights reserved