تبادل الإتهامات بين السياسيين في قضية مقتل المشجع السويدي
Published: 4/1/14, 4:12 PM
Updated: 4/1/14, 4:12 PM

الكومبس – رياضة: تصاعدت تصريحات وإقتراحات السياسين، على أثر وفاة أحد مشجعي فريق يورغوردين لكرة القدم، في أعمال عنف نشبت في مباراة"هيلسنبوري"و و"يورغوردين" والتي تدخل ضمن منافسات الجولة الأولى للدوري السويدي الممتاز لكرة القدم .

الكومبس – رياضة: تصاعدت تصريحات وإقتراحات السياسين، على أثر وفاة أحد مشجعي فريق يورغوردين لكرة القدم، في أعمال عنف نشبت في مباراة"هيلسنبوري"و و"يورغوردين" والتي تدخل ضمن منافسات الجولة الأولى للدوري السويدي الممتاز لكرة القدم .

ففي لقاء مع وزيرة الرياضة "لينا اديلسون ليليروت" خلال البرنامج الصباحي على القناة الأولى في الإذاعة السويديةعبرت الوزيرة عن مدى حزنها وصدمتها على حد تعبيرها عقب سماعها عن حادثة وفاة مشجع "يورغوردين" متأثرأ بجراحه بعد أن تعرض للضرب خلال معركة نشبت مع مشجعي فريق هيلسينبوري.

وأرادت ليليروث أن تؤكد على أن الحادثة فردية وأن الصورة العامة للرياضةوكرة القدم السويدة مختلفة عما آلت اليه الأمور.

إلى جانب وزيرة الرياضة إلتقى البرنامج الصباحي بالمنسق الوطني السابق للحد من عنف الملاعب، "بيورن أيريكسون"، وهو شرطي سابق وخبير في شؤون محدثي شغب الملاعب.

وكان قد كلف من قبل الحكومة بدراسة كيفية السيطرة على عنف الملاعب وسن القوانين اللازمة لذلك. "أيريكسون" قدم العديد من البنود القضائية التي كان بإمكان الحكومة الإستفادة منها، لكن اليوم وبعد مرور عامين على تسليمه للتقرير الذي إحتوى على إستنتاجات ومقترحات إيريكسون، لم تسع الحكومة بجد لتطبيق ما جاء في التقرير، حتى أن الحكومة اليوم تحتاج الى تحقيق جديد، بحسب ما جاء على لسان "بيورن إيريكسون" الذي وصف إهمال الحكومة لتقريره بالمؤلم.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2022. All rights reserved