Lazyload image ...
2015-05-06

الكومبس – ستوكهولم: قالت أحزاب تحالف يمين الوسط المعارض في السويد إن ميزانية الحكومة لربيع عام 2015 “سيئة” بالنسبة للسويد، على حد وصفها، الا أنها رغم ذلك لا تفكر في التصويت لصالح مقترح ميزانيتها البديلة.

وذكر التلفزيون السويدي، أن التحالف سيقدم مقترح ميزانيته الى البرلمان في وقت لاحق من بعد ظهر اليوم، لكن ليس من المخطط أن يعقد ممثلي أحزاب التحالف مؤتمراً صحفياً مشتركاً حول ذلك.

ويتضمن مقترح ميزانية الربيع لتحالف يمين الوسط، رفضاً لمعظم المقترحات التي تريد حكومة الحمر الخضر تنفيذها هذا العام، حيث ترفض أحزاب التحالف الأربعة مقترح الحكومة في رفع ضرائب أرباب عمل الشباب ورفع تعويضات صندوق بطالة العمل وزيادة الدعم الحكومي المُقدم لأولياء الأمور الذين يتولون حضانة أطفالهم لوحدهم دون الطرف الآخر ensamstående föräldrar.

“سياسة غير صحيحة”

وأشارت أحزاب التحالف في بيان صحفي صدر عنها الى أن ميزانية الحكومة للربيع، تعني رفض الضرائب بقيمة خمس مليارات كرون. وزيادة الإنفاق الحكومي بمقدار ست مليارات كرون، والناجمة جزئياً عن رفع قيمة التعويضات والتوسع في برامج سوق العمل.

وذكر التحالف في بيانه: “أن تلك ليست سياسة صحيحة إذا كنا نريد الحفاظ على قوة الإقتصاد”.

لكن ورغم الإنتقادات تفكر أحزاب تحالف يمين الوسط المعارضة على التصرف وفقاً لإتفاق كانون الأول/ ديسمبر الذي عقد بين الحكومة وبينها من أجل تمرير ميزانية الحكومة بعد إخفاقٍ في التصويت عليها. وهذا يعني إمتناع أحزاب التحالف الأربعة على التصويت في حال خُير البرلمان في التصويت النهائي على الميزانية الذي سيجري في شهر حزيران/ يونيو، بين ميزانية الحكومة وميزانية التحالف.