الصور من حساب إيبا أورخو على إنستغرام
الصور من حساب إيبا أورخو على إنستغرام

الكومبس – ستوكهولم: طوال حياتها تقريباً، بذلت إيبا أورخو “Ebba Årsjö” كل ما في وسعها لإخفاء ساقها اليمنى التي تعاني من ضعف في العضلات. والآن أظهرتها على حساب أنستغرام الخاص بها. وقالت معلقاً على نشرها الصور لأول مرة “السبب هو أن هناك الكثير ممن يتساءلون ويسألون ولا يفهمون. آمل أيضاً أن يساعد ذلك الآخرين على الجرأة على أن يكونوا على طبيعتهم”.

حظيت نجمة القفز بالمظلة في جبال الألب باهتمام كبير عندما فازت في الشتاء الماضي بميداليتين ذهبيتين وحصلت على الميدالية البرونزية في دورة الألعاب البارالمبية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، على الرغم من مشاكل الإصابات الكبيرة.

أورخو صاحبة الـ 21 عاماً تعاني من فقدان عضلي في ساقها اليمنى، وهو أحد الآثار الجانبية للمتلازمة التي ولدت بها، متلازمة كليبل- ترينوناي وهي تشوه خلقي نادر يشمل الأوعية الدموية والليمفاوية والنمو غير الطبيعي للأنسجة الرخوة والعظام. تشمل الأعراض الجانبية أورام حميدة غير طبيعية على الجلد تتكون من كتل من الأوعية الدموية ودوالي الأوردة.

احتفظت أورخو بسرها لمدة 18 عاماً. لتفاجئ متابعيها بصورة نشرتها مع النص “نعم، هذه أنا. لا تنسى أن تحب نفسك”.

وإجابة على سؤال ما الذي جعلك تتخذي هذا القرار قالت “اعتقدت منذ أكثر من عام أنني أريد أن أفعل ذلك. طوال هذا العام، قمت بالعد التنازلي للأشهر حتى ألتقط بعض الصور الجميلة وأقوم بتحميلها”. وأضافت “أتحدث عن كوني نموذجا يحتذى به، أتحدث عن كل شيء أفعله ولكني دون أن يرى أحد ساقي”.

وعانت أورخو خلال مشاركتها في مسابقات التزلج من تساؤلات عديدة ومن رفض بعض المتزلجين والمدربين الآخرين وجودها في المسابقة. وكان تبريرهم أن ساقها تبدو طبيعية.

وقالت أورخو ” في السنوات الأخيرة، أصبح ساقي تمثل هويتي. أنا أكسب المال بسببها، واكتسبت الكثير من الأصدقاء الجدد، ولدي الكثير من الأهداف وأنا سعيد بساقي. في السابق أثرت علي بشكل سلبي أكثر. أحبطتني، وشكلت عبئاً وشعرت بالكراهية. 

وأضافت “أحث الآخرين على الجرأة على أن يكونوا أنفسهم”.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts